The implications of the Syrian crisis on the Iranian economy

انعكاسات الأزمة السورية على الاقتصاد الإيراني

علاقة إيران مع نظام الأسد:

 احتفظت الجمهورية الإسلامية الإيرانية بعلاقات استراتيجية وثيقة لأكثر من ثلاثين عاماً مع نظام الرئيس السوري السابق، حافظ الأسد، ومن بعده ابنه بشار، وسيشكل سقوط هذا النظام تحدياً هائلاً لطهران، خاصة بالنسبة لجناح المتشددين الذي يرى في الأزمة السورية مؤامرة أمريكية-صهيونية، هدفها الأساسي هو إضعاف وتحجيم الدولة الإيرانية. وسقوط نظام بشار الأسد سيؤدي إلى حالة من التغيير الجذري في المنطقة، وسيكون لذلك تداعيات مهمة على طهران، فالدولتان تدركان أن سقوط إحداهما سيكون مقدمة للتدخل الخارجي في شؤون الأخرى، وربما إسقاطها.

وإيران تعرف جيداً أنَّ سقوط الأسد يعني بداية سقوط الحلم الفارسي الذي دأبَ أتباعُ الخمينيِّ على العمل عليه لأكثرَ من ثلاثين عاماً أنفقت طهرانُ خلالها مئاتِ الملايينَ من الدُّولارات لتوسيعِ نفوذِها وفرضِ سيطرتِهَا على دولٍ في الشرق الأوسط، خاصَّةً سوريا ولبنان والعراق. وكان ارتكز مشروع «فارس» على سوريا بالدرجة الأولى رغم أهمية العراق، والآن أصبح سقوط الأسد وسقوط مشروع ولاية الفقيه الحامل للإمبراطورية الفارسية الجديدة وشيكاً، إن لم نقل سقط منذ أن انطلقت الثورة السورية وأدرك السوريُّونَ حقيقةَ هذا النظام.

دعم إيران نظام بشار:

تعد إيران من أكثر الدول تأييداً للسلطات السورية سياسياً ومالياً، وتقوم بتزويده بالأسلحة، إضافة لإرسال عناصر مسلحة تابعة لها إلى سورية، ومن المستحيل معرفة الحجم الدقيق للمساعدات المالية والعسكرية، في حين أكدت وسائل الاعلام الرسمية في كلا البلدين أن إيران قدّمت إلى سورية أكثر من 4 مليارات دولار على شكل ائتمان، وتفيد تقديرات غير مؤكَّدة بأن إيران تعطي سورية حوالي 700 مليون دولار أميركي شهرياً. وأيضاً بالتعاون مع حزب الله، توفّر إيران لسورية المساعدات العسكرية والتدريب الاستخباراتي لمساعدتها في سحق الثورة، ويقال إن طهران ساعدت أيضاً على تأسيس جماعة سورية شبه عسكرية قوامها 50 ألف رجل تعرف باسم الجيش الشعبي لمساعدة قوات نظام بشار الأسد.

لكن هذا الدعم شكل عبئاً اقتصادياً هائلاً على إيران بحيث أصبحت حياة نظام بشار الأسد متوقفة على الدعم المالي الإيراني، لا بل إن كثيرين من المحلّلين السياسيين رأوا في عدم تدخل الولايات المتحدة والغرب ودول المنطقة في الحرب السورية طوال السنوات الماضية فرصة لاستنزاف إيران اقتصادياً في سورية حتى درجة الانهيار.

أثر دعم إيران لبشار الأسد في الاقتصاد الإيراني:

لقد انعكس الدعم الإيران لنظام الأسد سلباً على الاقتصاد الإيران، بالإضافة لما أحدثته العقوبات التي تفرضها الدول الغربية والولايات المتحدة ضد إيران أضرار اقتصادية كبيرة وخصوصاً عندما تم إيقاف الصادرات والانتاج النفطي الذي يعتبر أكبر ثروة في البلاد، مما أدى الى انهيار العملة الإيرانية بسبب قلة العملة الصعبة وتباطؤ الاقتصاد وارتفاع البطالة، حيث انحدر سعر الصرف للريال الإيراني بشكل كبير جداً خلال الأزمة السورية من عام 2011 إلى عام 2014، كما هو مبين في الشكل البياني التالي:

1

2

يبين الشكل البياني السابق انحدار سعر الصرف من 10383 ريال لكل واحد دولار ليصل إلى 27027 ريال عام 2014، بنسبة انحدار 62%. 

هل هنالك حل للأزمة السورية بفضل انهيار الاقتصاد الإيراني؟؟؟؟؟؟؟؟

خلال أكثر من ثلاث سنوات ونصف وإيران تقدم دعماً واسعاً، اقتصادياً ولوجستياً ثم عسكرياً، لنظام بشار الأسد في مواجهة الشعب السوري، الذي ساهم في أزمة اقتصادية حادة في إيران، بالإضافة إلى وطأة العقوبات الدولية التي فرضت عليها لا سيما في المجالين المصرفي والنفطي. حيث أصبح المواطن الإيراني يرى قضايا دعم النظام الإيراني لأطراف خارجية أثرت على نمط حياته ووضعه الاجتماعي والاقتصادي، فظهرت انتقادات الإيرانيين لسياسات الدعم المالي لأطراف خارجية مثل: حزب الله اللبناني، ونظام بشار الأسد، وهذا ما أكده استطلاع للرأي أجرته مؤسسة “جالوب” على مرحلتين، الأولى خلال الفترة من 6 تشرين الثاني وحتى 11 كانون الأول 2012، والثانية خلال الفترة من 24 أيار وحتى 6 حزيران 2013، وأعلنت نتائجه في 15 تشرين الثاني 2013، فقد كشفت نتائج هذا الاستطلاع عن تراجع نسبة تأييد المواطن الإيراني للمساعدات الاقتصادية التي تقدمها إيران لنظام بشار لتصل إلى 45% خلال شهر حزيران 2013، كما تراجعت نسبة التأييد للدعم العسكري لتصل إلى 37% في حزيران 2013.

وبالعودة إلى إمكانية تأثير الأزمة الاقتصادية الحادة في إيران على عملية تمويل الحرب في سورية، نلاحظ أن المشكلة باتت في أنها وبعد أن واصلت إيران “الاستثمار” في حرب نظام بشار طلية السنوات الماضية، لم يعد بإمكانها إيقاف ذلك الاستثمار المرهق، فذلك سيمثل خسارة كلية من وجهة نظر المتشددين. هكذا تبدو عملية تمويل نظام بشار أشبه بورطة حقيقية لإيران.

إذاً هل الأزمة الاقتصادية تدفع إيران نحو التحفظ نوعاً ما، وتفكر في حل ما للحرب في سورية بما يخفف العبء عن اقتصادها االمنهك؟؟؟؟ 

أكد العديد من الخبراء أن الازمة في سورية لم تعد مرشحة لتطول، لاسيما وأن تدهور الوضع الاقتصادي في إيران سيدفع إلى تقليص حجم المساعدات لنظام بشار الاسد، بعد الانكفاء التدريجي لموسكو وبكين واقتصار دورهما على ممارسة حق النقض في مجلس الأمن، وبيع السلاح إلى الأسد على أن يتم دفع ثمنه نقداً من قبل النظام الإيراني. وهذا الأمر الذي قد يسرع من وجهة نظرهم من سقوط نظام الأسد المفجوع أصلًا بأزمة حليفه وداعمه الرئيسي.

ran’s relationship with the Assad regime:

The Islamic Republic of Iran has close strategic relations for more than thirty years with the former Syrian regime of President, Hafez al-Assad and his son Bashar. The fall of this system will be a tremendous challenge to Tehran, especially for extremists who see in the Syrian crisis, an American-Zionist conspiracy, and its primary objective is to weaken and curb the Iranian state. The fall of Bashar al-Assad’s regime would lead to a state of radical change in the region, and this will have a significant repercussions on Tehran, because the two countries recognize that the fall of one of them will be the introduction of foreign intervention in the affairs of the other, and probably its failure.

Iran knows very well that the fall of the Assad means the beginning of the fall of the Persian dream. The followers of Khomeini worked on it for more than thirty years, during which Tehran has spent hundreds of millions of dollars to expand its influence and to impose control on the countries in the Middle East, especially Syria, Lebanon and Iraq. «Persia» project relied on Syria primarily despite the importance of Iraq, and now the fall of Assad and the project of faqih state that helps building the Persian Empire is so close, if not already fallen since the beginning of the Syrian revolution when the Syrian people understood the truth of this system.

Iran’s support for Bashar’s regime:

Iran is one of the biggest supporters of the Syrian authorities, both politically and financially, they are providing weapons, in addition to sending armed men to Syria. It is impossible to know the exact size of financial and military aid, while the official media in both countries confirmed that Iran has supported Syria with more than 4 billion dollars in the form of credit, and unconfirmed reports say that Iran is giving Syria about $ 700 million a month. With full collaboration with Hezbollah, Iran provides military aid, intelligence training to help end the revolution, it is also said that Tehran helped establish Syria paramilitary group ( fifty thousand men to help Bashar al-Assad’s regime forces).

،This support form an enormous economic burden on Iran, that the life of Bashar al-Assad’s regime became dependent on Iranian financial support. Many political analysts saw in the non-interference of the United States, the West, and the region’s countries in the Syrian war over the past years a chance to drain Iran economically in Syria until it collapses.

The impact of Iran’s support for Bashar al-Assad on the Iranian economy

Iran’s support of the Assad regime reflected negatively on the Iranian economy.The sanctions imposed by Western countries and the United States against Iran is also is a great economic damage, especially when exports of oil production was stopped. Oil is considered to be the largest wealth in the country, which led to the collapse of the Iranian currency due to lack of hard currency, the slowing economy, and increased unemployment. The exchange rate of the Iranian Ryal declined so dramatically during the Syrian crisis of 2011 to 2014, as shown in the following diagram:

Diagram shows the former decline of exchange rate from 10 383 riyals for a dollar to reach up to 27,027 riyals in 2014, with a decline of 62%.

Is there a solution to the Syrian crisis after the collapse of the Iranian economy?

Iran provided huger support to Syrian regime during the three and a half years. Iran supported Syria economically, logistically, and militarily. This support had a negative impact on Iranian economy that was also highly affected by the impact of international sanctions imposed on Iran, especially in the banking and oil fields.

The Iranian citizen sees that the Iranian regime’s support for third parties affected his lifestyle, socially and economically. That triggered criticism of Iranian policies and financial support to external parties such as Hezbollah in Lebanon and the regime of Bashar al-Assad. This was confirmed by a survey conducted by “Gallup” Foundation in two phases, first between November 6 and 11 December 2012, and the second between May 24 and June 6, 2013. It published its findings on November 15, 2013. The results of this survey revealed a decline in the support of the Iranian citizen to the economic assistance provided by Iran to the regime of Bashar to reach 45% during the month of June 2013, as support for military help fell to 37% in June 2013.

Considering the possibility of the impact of the severe economic crisis in Iran to on funding the war in Syria. The problem is after that Iran continued to “invest” in the regime’s war during the past few years, it can no longer stop its over-burdening investment, for it would be a total loss according to the extremists’ opinions. That makes funding the regime of Bashar look problematic to Iran.

So does the economic crisis push Iran to take a different stand, and think of a solution to the war in Syria as to lighten the burden on its economy?

Many experts emphasized that the crisis in Syria is not going to last for a long time, especially since the deterioration of the economic situation in Iran will push it to reduce its assistance to the regime of Bashar al-Assad. After the gradual retreat of Moscow and Beijing and limiting their role to exercising the right of veto in the Security Council, and the selling of arms to Assad where they get paid in cash by the Iranian regime. That may accelerate in their opinion the fall of the Assad regime that already lost its ally and main supporter.

http://www.syrianef.org/En/?p=4047

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.