تصفح الوسم

نزار غالب فليحان

فْرَنْكَكْ رِبْع فْرَنْكينَكْ نِصْ.. ذكريات العيد.. ذاتَ عيدٍ

النقود الممنوحة من الأهل للأولاد بما فيها عيدية الأقارب من أجل الاستمتاع بمظاهر العيد فلم تكن في الغالب كفاية كل تلك المتع، كنا نضع استراتيجية توفق بين ما نرغب وما نملك.
اقرأ أكثر...

بما تَبَقَّى من رَمَق…

عارياً من كل شيء إلا حلاوة روح، تباعدت الأهداب، تسللت بينها وبرفق خيوط ذهبية، كانت السماء زرقاء تماماً تَسِمُها نتف من غيوم بيضاء تناثرت دونما اتفاق، لم يرسخ في ذاكرتي إلا "النورس" الذي انتشلني وضحكته الساخرة والبيدر وسنابل القمح...
اقرأ أكثر...

عن البكاء… مطر الروح

وُلِدْنا ونحن نبكي، لم نكن حينها قادرين على التعبير، كان البكاء وحده سبيلنا ووسيلتنا، وقد عبر الموروث الشعبي عن ذلك بالقول إن الطفل عندما يبكي فإن بكاءه "يا جوعْ يا موجوعْ" أي أنه يبكي لأنه إما جائع يطلب حليب أمه أو أنه يتألم من شيء ما.
اقرأ أكثر...

قهوة وسكر

بقلم: نزار غالب فليحان على غير عادتي، أضفْتُ اليومَ قليلاً من السُّكَّرِ إلى قهوتي الصَّباحية، لم أكنْ قبلُ أستسيغُها حلوةً، و لا أدري لماذا غلبتْني يدي و تجاوزَتْ علبةَ القهوة نحو علبة السُّكَّر لتغرفَ ملعقةً كاملةً من هذا الأبيضِ اللألاءِ الذي يَقْلِبُ موازينَ الطَّعمِ و يحيلُ المزاجَ إلى وجهةٍ مختلفة . ربما شردْتُ مع صوت فيروز : "قال يا…
اقرأ أكثر...