تصفح الوسم

موت تحت التعذيب

سورية بدا حرية

"اي يعني وبعدين لإمتى رح نضل هيك؟". هذه كانت جملته التي يكررها في كل مرة نلتقي فيها، كان يبدأ بها قبل إلقاء السلام، وغالباً ما تكون الجملة التي يفجّرها في محيطنا الراكد قبل الوداع. أبو عبدو ابن مدينة حلب، رجل على أبواب الأربعينيات، متزوج ولديه صبي وبنت في المرحلة الابتدائية، خريج كلية العلوم، لكنه يعمل في مجال تجارة مواد الجملة والمواد…
اقرأ أكثر...