تصفح الوسم

مهجري داريا

قادمون من إدلب

يفتقدون إلى بيوتهم... نوافذها... السكك الموصلة إليها... حتى مواء القطط الدمشقية باتوا يشتاقون إليها كما لو كان بلهجة مختلفة... إنه حنين قاتل كالسكين... يوحي بالغربة كما يوحي بالرغبة... رغبة بالاستعداد للغد الذي لم يمت حلمهم به... غد سوري بإشراقة شمس في سماء بلا طائرات تقصف بل تحمي. كلمات الصغار كانت بحد ذاتها فلسفة تعلم معنى التمسك بالحياة…
اقرأ أكثر...