تصفح الوسم

فواز حداد

اختراع الحياة الخاصة

ربما لم تُصبِح الحياة الخاصّةُ ضرورةً إلّا من رغبة الإنسان في التعبير عن عواطفه في اللحظات الحميمة؛ كالاعتراف بالحب. لكن ليست بهذه البساطة، طالما من الممكن أن ينتحي الرجل جانباً بمحبوبته ويعبّر لها عن مشاعره، فالخصوصية لا تقتصر على العواطف مهما كانت حسّاسة، هناك أمور تضارعها حساسيةً، ما تني تتّسع من عصر لآخر، وأحياناً من يوم لآخر، حتى أصبحت…
اقرأ أكثر...

مبرّرات لا تحيط بها معرفة!

إذا كُنّا لا نلوم المجنون على اعتقاده أنّه نابليون بونابرت أو دراكولا، فذلك لأنه لا يعقل ما يدّعيه، وإن ظنَّ عن قناعة مطلقة أنه أحدهما. بينما في عالم العقلاء، أو من يدّعون العقل، وربما الإيمان أيضاً، يحقُّ لنا أن نتوقّع ممّن يطلق أحكاماً قاطعة على سلوك إجرامي أو شريف، أن يُقدّم مبرّرات لقوله، قويّةً كانت أو ضعيفة، مقنعة أو غير مقنعة؛ فالإنسان…
اقرأ أكثر...

فواز حداد في تفسير اللا شيء يكشف عبر الحب عيوب النخبة المثقفة والعلاقات المجتمعية

ها نحن أمام لبنة جديدة في البناء الروائي لفواز حداد، سورية قضيته ورسالته ومنبع إبداعه، بموهبة أدبية مميزة، وبطريقة أقرب لتقرير حالة، سرعان ما تنغمس مع الراوي في الحكاية وتصبح جزء منها.
اقرأ أكثر...

ثقافة العنف

في هذا المقال يكشف الكاتب فواز حداد عن أسباب العنف بوصفه ظاهرة مخيفة للعالم في هذه الأيام، كما يوضح لنا تجلياته…

صورة الروائي.. التاريخ بصفته أحداثا صنعت وقائع

الكاتب: فواز حداد. قراءة: أحمد العربي. الناشر: رياض الريس للكتب والنشر/ ط٣، ورقية، ٢٠١٩م. صورة الروائي، رواية مكتوبة بحرفية مبالغ بها، تتحدث عن روائيين يشرعان في كتابة روايتين تتحدثان عن فترة واحدة، إنها سوريا في نهاية مرحلة الاستعمار الفرنسي، وما بعده حتى أوائل السبعينيات من القرن الماضي، للروايتين البطل نفسه، وفي الروايتين فصول تتحدث عن…
اقرأ أكثر...