تصفح الوسم

سيزيف

شكراً أيتها الأم العظيمة

الأم كيان مقدّس. ليس لأنها تستطيع أن تتجاوز الوعي المعاصر في عمر متقدّم، والذي بدوره قد تجاوز وعيها القديم بأشواط، وليس لأنّ كتب السماء قد انهالت على قداستها المجازية بأنهار تمرّ تحت قدميها، وليس لأنها تضع تضحيتها المطلقة دفاعاً عن كيانات أضعف من أجل نموّهم وازدهارهم، وليس لأنّ المعيار الرومنطيقي يحنُّ إلى خبزها، بل لأنها قد اختارت فكرة وجودها من…
اقرأ أكثر...