تصفح الوسم

المنطقة العازلة

تضارب المصالح بين الروس والأتراك والأمريكيين يشعل النار في مناطق خفض التصعيد

يشير مراقبون إلى أن قمة طهران السابقة كانت قد أوقفت العملية العسكرية على محافظة إدلب، الخاضعة لسيطرة الثوار، بعد أن كانت موسكو تدفع باتجاه استعادة سيطرة النظام على محافظة إدلب ومحيطها قبل نهاية 2018، وحوّلت هذه القمَة الأنظار باتجاه منطقة شرق الفرات، وذلك بضغط من الجانب التركي ومساندة إيرانية. بينما ترى طهران في بقاء القوات الأمريكية شرق الفرات…
اقرأ أكثر...