تصفح الوسم

المصلحة الطبقيّة

الحب الشكسبيري

قبل ستة قرون، رسم شكسبير صورة أزلية للحب من خلال عمله المسرحي، روميو وجولييت، والنهاية التعسة التي كانت مرافقة للحبيبين. بالطبع هذا الكلام مقبول في زمن كانت صورة الحب تُبنى على أساس المصلحة الطبقيّة، فأتت المسرحية كتدمير للهوية العاطفية السائدة في ذلك الزمن، لكن أن تبقى تلك الصورة سائدة بعد ستة قرون، فهذه طامة وعي لا يمكن احتمالها حقاً. في…
اقرأ أكثر...