تصفح الوسم

الكهوف المهجورة

في القرن العشرين.. كهوف الأجداد منازل الأحفاد

خاص بالأيام|| اعداد: داريا الحسين لا أحب أن أستمر في الحياة بهذا الكهف الأشبه بالقبر، أريد أن أعود إلى منزلي، أريد أن أعود لألعب في الحي مع أصدقائي، أصبحت أحس بأنني وحش يعيش في الغابة وحيداً، بهذه الكلمات بدأت نور حديثها في الكهف الذي أصبح بيتها الجديد هرباً من القصف والموت. مئات العوائل السورية التي رفضت اللجوء إلى دول الجوار أو إلى مخيمات…
اقرأ أكثر...