تصفح الوسم

القابون

فرح بعودة الحياة وخوف من السماء المشرقة

وداع أم لزوجها وطفليها كانت محتارة بأي واحد فيهم تبدأ، فتارة تحمل طفلتها وتطلب منها الاستيقاظ وتَعِدُها بأنها ستشتري لها ذلك الثوب الذي كانت تطلبه، ثم تحمل صغيرها فتخاطبه "لسا ما فرحت فيك يا أمي ماشفتك عم تمشي وتلحقني" وتنظر إلى زوجها معاتبة "مو وعدتني نضل سوى ليش ما أخدتوني معكم"
اقرأ أكثر...

اشتداد الحصار والموت قنصاً وصولاً لحرب الأنفاق

استمر الوضع على هذا الحال والحصار يطبق على الثوار في منطقة القابون، فقررت الفصائل العاملة في حرستا حفر نفق يصل القابون، مكان تواجد الثوار المحاصرين حتى يخرجوهم، كانت فكرة شبه مستحيلة في ظل غياب الآلات الحديثة للحفر.
اقرأ أكثر...