تصفح الوسم

الرواية

الصمت.. تفاهة الكائن الذي يرفع النص الديني الجامد على فكرة الإله ومحبته للإنسان

الرواية إسقاط على كل دين ما زال يعمل اليوم في عقول الناس ويقنعهم بحقيقته المطلقة في عالمهم الذاتي، رغم أنه نسبي تماماً عند صدامه مع الآخر الذي يؤمن بحقيقة دينه؛ لقد خلق شوساكو ذلك التأمّل في الشخوص وتطوراتها ليحدد للقارئ تفاهة قناعاته الأيديولوجية، ليطرح معضلة الغباء الإنساني في صراعه العقائدي.
اقرأ أكثر...

انتهاء الرواية ومتجاوزو نوبل.. الفكرة والسرد والشخوص في روايات أليساندرو باريكو

الرواية لا يمكن أن تنتهي أو تتوقف عند شكل واحد، إنها قادرة على الحياة ومعبّرة عن تطلعات مجتمعات لم تفهم بعد أن الغريب عن السائد وتجاوزه هو أبدية في التطور وبناء شكل أكثر انسيابية في الوعي والإدراك والواقع.
اقرأ أكثر...