تصفح الوسم

الانتماء السياسي

الفن السوري… خارج السرب وداخل القفص؟

أنف "أبو كلبشة" لا يخطئ أبداً، لكنه غالباً يقع في الفخ، فيحبس "البريء"، أما حال "حسني البورزان" فهو كما زميله "ياسينو" ضحية "غوار الطوشة"، وبطش "أبو عنتر"، هذا حال المجتمع السوري ذات يوم يعيش على مبدأ "كل مين إيدو إلو"، لكنه استفاق ويبدو أننا سنقول له: "صح النوم". مجرد رؤية أو سمها "أطروحة" لمسلسلٍ عشقناه صغاراً وكبراً ومثل في حياتنا "حدثاً"…
اقرأ أكثر...