تصفح الوسم

الاخوين الرحباني

هل أرحل عنك وقصّتنا أحلى من عودة نيسان..

مراسل الأيّام في حمص يرثي مدينته التي اقتلع منها بأيادي القيادة الحكيمة والروس والإيرانيين! كيف للعاشق أن يترك محبوبته التي اعتاد رؤيتها بشكل يومي؟ وبعد أن سجن إلى جانبها لثمانية أعوام على التوالي حفظا خلالها أدق التفاصيل فيما بينهما؟ أُجبرنا على الرحيل فـ سامحينا، لم نكن ندرك أنها بداية النهاية وأن ما أمضيناه من أوقات مرح وترح سوية طيلة…
اقرأ أكثر...