تصفح الوسم

اطالة امد الحرب

أستانة تولد من جديد

غزل علني غير مألوف وتناغم إعلامي بين الجانبين التركي و الروسي في حين يستمر مسلسل التردد الأمريكي لاختيار الشريك والحليف النهائي له في المنطقة. لا تزال تلك الذبذبة الخبيثة تسيطر على القرار الأمريكي فتارة تدعم الميليشيات الانفصالية الكردية العدو اللدود لتركيا، وتارة تتغاضى عن النظام والميليشيات الشيعية لتتمدد أكثر في المنطقة العربية مع تحذيرات…
اقرأ أكثر...