يوم عاشوراء

قسم الأخبار

عاشوراء هو اليوم العاشر من شهر مُحَرَّم في التقويم الهجري، يعدّ يوم عاشوراء ذا حمولة مقدسة، لدرجة كبيرة، في تراث الشعوب الساميّة على اختلاف أعراقها وخلفياتها الدينية، فهو يخلِّد عدة أحداث مختلفة على امتداد التاريخ، فهو يوم توبة آدم من خطيئته الكبرى، ويوم نجاة نوح من الطوفان، ويوم عودة يوسف إلى أبيه الكفيف، ويوم خروج يونس من بطن الحوت، وهو كذلك يوم خروج موسى بشعبه من بلاد مصر، ويوم مقتل الحسين في واقعة “كربلاء”.

كما يعتبر يوم عاشوراء عند اليهود من الأيام المقدسة، لأنهم يعتقدون أنه اليوم الذي بدأت فيه الخليقة، وهو يوم العاشر من شهر «تشرى» العبري، ويسمونه يوم عاشور أو «كيبور»، أي يوم الكفارة، زاعمين أنه لم يفرض عليهم من الصيام، إلا هذا اليوم، وأمّا الأيام الأخرى التي يصومونها فيعتقدون أن صيامهم فيها نافلة، وصيام يوم عاشوراء عند اليهود يبدأ قبل غروب الشمس بنحو ربع ساعة إلى ما بعد غروب الشمس في اليوم التالي بنحو ربع ساعة، فهو لا يزيد بحال عن خمس وعشرين ساعة متتالية، وما زال ثابت عندهم إلى الآن.

ذكرت كُتب المعاجم اللغوية أن سبب تسمية يوم عاشوراء بهذا الاسم؛ أن عاشوراء يشار بها إلى اليوم العاشر من الشهر، ولفظ عاشوراء مأخوذٌ من (عاشر)، ويدلّ على التعظيم والمبالغة، وهو في الأصل صِفةٌ لليلة العاشرة، ويُضاف إليها اليوم، فيُقال: يوم عاشوراء؛ أي يوم الليلة العاشرة، إلّا أنّ الصفة تُحوَّل عنها ليكون المقصود من عاشوراء يوم العاشر لا ليلته.

وكانت قريش في الجاهلية، تصوم في هذا اليوم وتعيّد وتكسو الكعبة، ويرى مؤرخون أن سبب صيام عاشوراء في الجاهلية؛ يرجع إلى أن قريشًا أذنبت ذنبًا في الجاهلية، فعظم في صدورهم، وأرادوا التكفير عن ذنبهم، فقرّروا صيام يوم عاشوراء، فصاموه شكرًا لله على رفعه الذنب عنهم.

يظهر الاحتفال بهذه المناسبة بتحضير طبق حلوى “العاشوراء” التي تتشابه مكوناتها وحتى طريقة تحضيرها في جميع الدول تقريبًا.

يقول مؤرخون إن المصريين عرفوا حلوى العاشوراء بسبب صلاح الدين الأيوبي، فقد أمر صلاح الدين الأيوبي طباخي القصر بصنع حلوى مميزة مصنوعة من القمح والسكر واللبن والمكسرات، ووضع قطع من الفاكهة عليها، وتوزيعها على العامة للقضاء على العادات الموروثة من الدولة الفاطمية، ولا يزال المصريون حتى الآن يحرصون على تناول تلك الحلوى. وتصنع من القمح والفاصوليا والحمص والمكسرات وقطع الفاكهة.

وفي هذا اليوم وقعت العديد من الأحداث التاريخية الأخرى. ويعدّ يوم عاشوراء عطلة رسمية في بعض الدول مثل إيران، باكستان، لبنان، البحرين، الهند والعراق والجزائر.


المصادر: (محمد الزرقاني، شرح الزرقاني على المواهب اللّدُنية بالمنح المحمدية)، (بدر الدين العيني، نخب الأفكار في تنقيح مباني الأخبار في شرح معاني الآثار)، (زهير حميدات، فضل يوم عاشوراء)

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

التعليقات مغلقة.