ميشال عون

ميشال عون.. الرئيس الثالث عشر للبنان

قسم الأخبار

ولد ميشال عون في عام 1935، لأسرة مسيحية مارونية فقيرة، في حارة حريك الشيعية المارونية في بيروت، درس في مدرسة الفرير، وهي مؤسسة تعليمية ميريست- كاثوليكية.

بعد تخرجه عام 1955، التحق بالمدرسة الحربية اللبنانية بصفة تلميذ ضابط. وفي عام 1958، تخرج ضابط مدفعية من القوات المسلحة اللبنانية ومن ثم سافر إلى فرنسا حيث تلقى المزيد من التدريب العسكري في معسكر الجيش الفرنسي، ثم تخرج بعد عامٍ من ذلك وحاز على ترقيةٍ برتبة ملازم ثانٍ. وعلاوة على ذلك، تلقى عون المزيد من التدريب العسكري في فورت سيل في الولايات المتحدة الأمريكية (1996).

بعد عودته من فرنسا، سرعان ما ترقى عون في صفوف الجيش اللبناني، حيث تقلّد مناصب هامة مثل، قائداً لسلاح المدفعية (1980)، وقائداً للواء الثامن (1982)، وعميداً (1984). وتقديراً لجهوده في الحفاظ على وحدة الجيش خلال الحرب الأهلية (1975- 1990)، تمت ترقية عون في نهاية المطاف ليصبح القائد العام للقوات المسلحة في 23 يونيو 1984.

تم اختياره في 22 سبتمبر 1988 رئيساً للوزراء للحكومة العسكرية المؤقتة التي تشكلت بقرار الرئيس المنتهية ولايته أمين الجميل (1982-1988) بعد فشل البرلمان في انتخاب رئيس.

تشكيل التيار الوطني الحر

في المنفى بدأ عون حركة مقاومةٍ ضد الاحتلال السوري، وأصبحت الحركة رسمياً تسمى “التيار الوطني الحر” في فبراير 1996

عاد عون إلى لبنان بعد 11 يوماً للمشاركة في أول انتخاباتٍ حرة تتم في البلاد منذ سبعينيات القرن الماضي. تجاوز حزب التيار الوطني الحر برئاسة ميشال عون، التوقعات بعد أن حصل على 21 مقعداً في البرلمان، ليثبت تشكيله أكبر كتلة مسيحية في لبنان.

دخل عون بتحالفاتٍ انتخابية مفاجئة مع عددٍ من الخصوم السابقين، بما في ذلك بعض السياسيين المؤيدين لسوريا مثل ميشال المر وسليمان فرنجية. وتم التوقيع على مذكرة تفاهم بين التيار الوطني الحر وحزب الله. نظم الاتفاق العلاقة بين الطرفين، وفرض شروط نزع سلاح حزب الله وإطلاق سراح الأسرى اللبنانيين من السجون الإسرائيلية.

بعد ذلك بعامين، دخل التيار الوطني الحر في الحكومة كجزء من تحالف 8 آذار (الموالي لسوريا). وفي عام 2009، شارك، جنباً إلى جنب مع نفس الحلفاء، في الانتخابات البرلمانية والحكومة الناتجة قبل إسقاط حكومة الحريري في يناير 2011، من خلال الاستقالات الوزارية الجماعية.

زار عون سوريا في عام 2009، والتقى برئيس النظام السوري بشار الاسد للمرة الأولى، ومع بداية الثورة في سوريا في عام 2011، تبنى التيار الوطني الحر في البداية موقفاً مبهماً ولكن، بعد مرور أسابيع وشهور، اعتمد التيار الوطني الحر موقفاً واضحاً مؤيداً لرواية الأسد وحزب الله.

انتخب عون رئيساً للبنان في 31 أكتوبر في الجلسة الانتخابية الـ46 للبرلمان اللبناني. عون الذي يُسمى اليوم “بيّ الكل،” يحاول أن يخدم ولايته باعتباره رئيساً يحتفظ بمسافة متساوية مع الجميع.


المصادر: موقع التيار الوطني الحر

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

التعليقات مغلقة.