منظمة مراسلون بلا حدود

منظمة غير حكومية وغير ربحية، تنشد حرية الصحافة، تتخذ من باريس مقراً لها. وتدعو بشكل أساسي لحرية الصحافة وحرية تداول المعلومات.

تأسست منظمة مراسلون بلا حدود في مونبلييه، فرنسا في عام 1985 من قبل روبرت مينارد، ريمي لوري، جاك مولينات وإميليان جوبينو. تم تسجيله كمنظمة غير ربحية في عام 1995.

كان مينارد السكرتير العام الأول لمنظمة مراسلون بلا حدود، خلفه جان فرانسوا جويلار. تم تعيين كريستوف ديلوار أمينا عاما للمنظمة في عام 2012.

تحتفل المنظمة في يوم 3 مايو بيوم حرية الصحافة العالمي، وتنشر المنظمة في هذا اليوم تقريراً كاملاً عن حرية الصحافة في أكثر من 50 دولة وهو مقياس حرية الصحافة حول العالم. حصلت منظمة “مراسلون بلا حدود” على جائزة سخاروف لحرية الفكر من البرلمان الأوروبي سنة 2005.

تستند منظمة مراسلون بلا حدود إلى المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، التي تنص على أن كل إنسان يملك “الحق في حرية الرأي والتعبير” وأيضا الحرية في “البحث، واستقبال، وتوزيع” المعلومات والأفكار “بغض النظر عن مدى اتساع الحدود التي يصل إليها”. أعيد التأكيد على هذه الحقوق من خلال العديد من المواثيق والمعاهدات حول العالم. في أوروبا، هذا الحق متضمن في اتفاقية 1950 المتعلقة بحماية حقوق الإنسان والحقوق الأساسية.

منظمة مراسلون بلا حدود هي عضو مؤسس في شبكة “التبادل الدولي لحرية التعبير وهي شبكة منظمات غير حكومية تقوم بمراقبة انتهاكات حرية التعبير في كافة أنحاء العالم، كما تدافع عن الصحافيين، والكتاب، أو أي شخص معرض للاضطهاد لأنه مارس حقه في حرية التعبير.

وللمنظمة صفة مستشار لدى الأمم المتحدة.


المصدر: موقع منظمة مراسلون بلا حدود

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

التعليقات مغلقة.