منظمة العمل الدولية؟

مُنظَّمة العمل الدوليّة، وكالةً مُتخصِّصة تابعة للأُمَم المُتَّحِدة، يُمكن اختصارها بالرمز (ILO).

تأسَّست بعد الحرب العالَميّة الأولى في عام 1919، بمُقتضى أحكام أحد بنود معاهدة فرساي، انطلاقاً من أنّ السلام العالَميّ الدائم لا يمكن أن يتحقَّق إلّا في ظلِّ العدالة الاجتماعيّة.

ظهرت البوادر الأولى؛ لإنشاء المُنظَّمة بعد إقرار دستورها بين شهرَي كانون الثاني/يناير، ونيسان/أبريل من عام 1919م، إذ تمّ وضعه من قِبَل لجنة العمل بقيادة رئيس الاتِّحاد الأمريكيّ للعمل في الولايات المُتَّحِدة آنذاك صامويل غومبرز.

تسعى المُنظَّمة إلى تعزيز الحقوق في العمل، وفَهم العلاقة المُعقَّدة بين حقوق العمل، والعدالة الاجتِماعيّة.

تمتلك مُنظَّمة العمل الدوليّة تفويضاً دستوريّاً صريحاً؛ لحماية حقوق العُمّال في حالات الهجرة الدوليّة للأيدي العاملة

بداية عملها

بدأت مُنظَّمة العمل الدوليّة عملها منذ أيّامها الأولى؛ حيث تمّ في مدينة واشنطن الأمريكيّة عقد مؤتمر العمل الدوليّ الأوّل في شهر تشرين الأوّل/أكتوبر من عام 1919م، وتمخَّضت عن هذا المؤتمر 6 اتِّفاقيات تختصُّ بقضايا العمل، والعُمّال، وفي عام 1920.

مبادئها

تستند مُنظَّمة العمل الدوليّة إلى أربعة مبادئ أساسيّة، وهي: القضاء على الفقر، وهو أمر يتطلَّب جُهداً وطنيّاً، ودوليّاً مُتواصلاً، حيث يُساهم فيه مُمثِّلو العُمّال، وأصحاب العمل، والحكومات، من خلال نقاش حُرٍّ، وديمقراطيّ؛ لفائدة الجميع. حُرّية التعبير، وحُرّية الاجتماع،

يُعدّان أمرين لا غنى عنهما؛ لإحداث التقدُّم، وضمان استمراره. العمل ليس سلعة. الفقر في أيّ مكان يُشكِّل خطراً على الرفاهيّة في كلّ مكان.

أهدافها

تسعى مُنظَّمة العمل الدوليّة إلى تحقيق أربعة أهداف استراتيجيّة، وهي: دعم تحقيق الحماية الاجتماعيّة للعاملين جميعهم. إنشاء، وتشجيع مختلف المبادئ، والمستويات، والحقوق الأساسيّة في مجال العمل. إتاحة الفرصة بشكل مُتزايد للرجال، والنساء؛ للعمل، وتحقيق الدخل الجيّد. تحقيق، وترسيخ التعاوُن الثلاثيّ بين العُمّال، وأصحاب العمل، والإدارة، والتأكيد على الحوار الاجتماعيّ.

هيئاتها

تُؤدّي مُنظَّمة العمل الدوليّة مهامّها من خلال ثلاث هيئات رئيسيّة مُمثَّلة بثلاث جهات، هي: الحكومات، والعُمّال، وأصحاب العمل، وهذه الهيئات هي: مُؤتمر العمل الدوليّ، ومجلس الإدارة، ومكتب العمل الدوليّ.

صورة تعبيرية (عالم البترول)

المصادر: منظمة العمل الدولية

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

التعليقات مغلقة.