معراج أورال

ولد معراج أورال أو علي كيالي في مدينة أنطاكية، في تركيا، وانضم في شبابه إلى منظمة شيوعية تدعى THKP-C التي تحولت فيما بعد إلى تنظيم أكثر شراسة ودموية سمي DHKP-C. كما شارك فيما يسمى “جبهة تحرير لواء إسكندرون” التي تأخذ على عاتقها قتال الدولة التركية من أجل إعادتها للوطن الأم سورية.

اعتقل عام 1978 لمشاركته في دور المستكشف في عملية تفجير استهدفت القنصلية الأمريكية في أضنة، ثم قيامه بالسطو على بنك في المدينة نفسها، لكنه تمكن في 10 آذار/ مارس 1980 من الهروب من سجن أضنة عن طريق دفع رشوة للسجانين.

بعد فراره من السجن دخل سورية في شهر أيار/ مايو 1980، وارتبط بعلاقات مباشرة مع جميل الأسد الذي منحه الجنسية السورية بعد عام من دخوله سورية.

تجمع معراج أورال بالصداقة برئيس حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان، صداقة طويلة، فقد أقام في منزله 17 عاما – كما ورد في شريط مسجل له – وأنه كان صلة الوصل بينه وبين الدكتاتور الأكبر حافظ الأسد.

استطاع معراج أورال عبر قيادته للمنظمات اليسارية المسلحة، ومن خلال علاقاته بأركان نظام الأسد من التربع على عرش امبراطورية لتهريب و بيع المخدرات تمتد من أفغانستان إلى ايران وسورية واليونان وصولا إلى أوروبا.

تتهمه الحكومة التركية بتدبير تفجير الريحانية عام 2013 الذي راح ضحيته 52 مواطنا تركيًا.

يعتبر من أوائل مؤسسي الميليشيات في سوريا، وشارك في أعمال عسكرية عديدة، بإشراف الاستخبارات السورية، وقبض عليه في أوروبا، وسجن أكثر من مرة.وبرزت ميليشياته كإحدى القوات الرديفة لجيش الأسد، بعد الثورة السورية عام 2011، وتورطت بسفك دماء السوريين.

لقب ب”جزار بانياس” نظراً لمسؤوليته بارتكاب المجزرة التي راح ضحيتها، المئات من معارضي النظام السوري، ما بين قتيل وجريح، بقراً بحراب البنادق والسكاكين، في منطقة “البيضا” التابعة لبانياس بريف محافظة طرطوس المتوسطية.

ويشار في هذا السياق، إلى أن كيالي تعرض لأربع محاولات اغتيال فاشلة، كان آخرها في السادس من تموز/ يوليو عام 2019. فيما كانت محاولة اغتياله الأولى في 27 من شهر آذار مارس عام 2016، تلتها محاولة أخرى في شهر تشرين الأول أكتوبر من العام نفسه. وكانت المحاولة قبل الأخيرة، في شهر أيلول سبتمبر عام 2018، ويتّهم كيالي الاستخبارات التركية، أو عناصر سورية مسلحة تابعة لها، بالوقوف وراء محاولات اغتياله.


المصدر: وكالات

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

التعليقات مغلقة.