محمد البوعزيزي

طارق الطيب محمد البوعزيزي (مواليد سيدي بوزيد، 1984 ) المنحدر من أسرة فقيرة يعيش مع والدته و 8 إخوة وأخوات، أما والده، فمات عندما كان طفلاً صغيراً.

قبل عشر سنين أقدم الشاب التونسي “البوعزيزي” على حرق نفسه أمام بلدية مدينة “سيدي بوزيد” التي ينتمي لها؛ احتجاجاً على مصادرة شرطة البلدية، مصدر رزقه وكل رأسماله، العربة التي يبيع عليها الخضار والفواكه في شوارع المدينة وأزقتها، وتنديداً برفض سلطات المحافظة قبول الشكوى بحق الشرطية التي صفعته أمام الملء وقالت له Dégage)) -ارحل- الكلمة التي أصبحت شعار الثورة الشعبية في تونس التي بدأت من مدينة سيدي بوزيد وامتدت إلى معظم أرجاء تونس، احتجاجاً على البطالة وانعدام العدالة الاجتماعية وتفاقم الفساد داخل النظام الحاكم. حيث خرج السكان في مسيرات حاشدة للمطالبة بالعمل وحقوق المواطنة والمساواة في الفرص والتنمية؛ التي أدت بعد 28 يوماً إلى الإطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي الذي حكم تونس 23 سنة.

توفي البوعزيزي في الرابع من كانون الثاني/ يناير 2011، بسبب الحروق البليغة التي غطت كامل.

وأصبح حرق البوعزيزي لنفسه أسلوباً كرره أكثر من خمسين شخصاُ في مختلف البلدان العربية للتعبير عن رفضهم للظلم واللامساواة والإهانة.


المصدر: سي إن إن، الجزيرة

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

التعليقات مغلقة.