محاكمات نورمبرغ

تعدّ محاكمات نورمبرغ من أشهر المحاكمات في التاريخ الحديث؛ وتناولت المحاكمات في فترتها الأولى، مجرمي حرب النازية، وفي الفترة الثانية تمّت محاكمة الأطباء الذين أجروا التجارب الطبية على البشر.

أول جلسة

تمت أول جلسة في 1945 واستمرّت الجلسات حتّى 1946، وتناولت بشكل عام مجرمي الحرب الذين ارتكبوا جرائم بحق الإنسانية في أوروبا.

ومن بين الفظائع المرتكبة، إنشاء سجون ومعسكرات اتسمت بأسوأ الظروف المعيشية، لاعتقال للمدنيين الأوروبيين، وهو أمر ليس بعيداً من واقع السجون في مناطق أخرى بالعالم، خاصة في الدول الديكتاتورية التي لا تأبه بتوفير أبسط الحقوق الإنسانية لمعتقلي الرأي السياسي، ولعل التاريخ الحديث يحظى بكم كبير من القصص والحوادث في الماضي والحاضر، بما فيها المنطقة العربية التي ليست في منأى من ذلك.

مبادئ نورمبرغ

ومبادئ نورمبرغ، هي مبادئ أساسية دخلت القانون الدولي، منذ أن حوكم القادة النازيون فيها بعد الحرب العالمية الثانية، وهناك حاليّاً حركة عالمية تدعو إلى اعتماد هذه المبادئ بصورة دائمة من خلال المحكمة الجنائية الدولية، وذلك لمحاسبة ومحاكمة مجرمي الحرب والانتهاكات الإنسانية في أي مكان في العالم.

المحكمة الجنائية الدولية امتداد لمبادئ نورمبرغ

وتعتبر المحكمة الجنائية الدولية اليوم امتداداً لمبادئ نورمبرغ، إذ يجرى التمهيد لتطبيق هذه المبادئ لمحاسبة منتهكي حقوق الإنسان، بسبب الحروب أو بسبب الأزمات الداخلية الناتجة عن الاضطهاد والتعذيب والتمييز والاستبداد، وهي ممارسات نشهدها في المنطقة العربية في ظل استمرار سياسات الإفلات من العقاب، وضعف المؤسسات الحالية عن ردع منتهكي حقوق الإنسان.


المصدر: لوموند

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

التعليقات مغلقة.