ماريا ريسا

ولدت ماريا ريسا في مانيلا في الفلبين عام 1963.

درست البيولوجيا الجزيئية والمسرح كطالب جامعي في جامعة برينستون، وتخرجت من الجامعة عام 1986، بامتياز مع بكالوريوس شهادة في اللغة الإنجليزية وشهادات في المسرح والرقص.

شغلت ريسا، أول وظيفة لها في محطة PTV 4 الحكومية، ثم شاركت في تأسيس شركة إنتاج مستقلة في عام 1987، وشغلت في الوقت نفسه منصب مدير مكتب CNN في مانيلا حتى عام 1995.

أدارت مكتب CNN في جاكرتا من 1995 إلى 2005، وتخصصت في التحقيق في الشبكات الإرهابية، وأصبحت كاتبة مقيمة في المركز الدولي لأبحاث العنف السياسي والإرهاب.

قامت ريسا بتدريس دورات في السياسة والصحافة في جنوب شرق آسيا لـ جامعة برينستون، والصحافة الإذاعية لـ جامعة الفلبين.

ألفت ماريا ريسا، كتابين يتعلقان بظهور الإرهاب في جنوب شرق آسيا، الأول في العام 2003، بعنوان “بذور الإرهاب: رواية شاهد عيان لأحدث مركز للقاعدة”، والثاني في العام 2013، بعنوان “من بن لادن إلى الفيسبوك: 10 أيام من الاختطاف، 10 سنوات من الإرهاب”.

انخرطت السيدة ريسا، لأكثر من ثلاثة عقود، في عدة مبادرات دولية تعمل على تعزيز حرية الصحافة.

وقالت منظمة اليونسكو – وكالة الأمم المتحدة المكلفة بالدفاع عن حرية الصحافة – في بيان صحفي، إن عمل السيدة ريسا جعلها أيضا هدفا للهجمات والانتهاكات.

تعرضت في السنوات الأخيرة لاعتداءات على شبكة الإنترنت ورُفعت بحقها دعاوى قضائية بسبب تقاريرها الاستقصائية ووضعها كمديرة للموقع الإخباري الإلكتروني “رابلر”.

أوقفت بسبب جرائم مزعومة تتعلق بممارستها لمهنتها، وتعرضت لحملة متواصلة على شبكة الإنترنت من الإساءة الجنسانية والتهديدات والمضايقات، وصلت إلى حد تلقيها وسطياً أكثر من 90 رسالة كراهية في الساعة عبر منصة فيسبوك.


المصدر: يونيسكو

التعليقات مغلقة.