كامالا هاريس

قسم الأخبار

تعتبر أول أمريكية لأم من جذور هندية، تعمل كسيناتورة، بالإضافة إلى كونها الثانية من ناحية كونها أمريكية ذات أصول إفريقية.

عرفت كامالا هاريس؛ عضو مجلس الشيوخ عن ولاية كاليفورنيا، التي اختارها جو بايدن، المرشح الديمقراطي المفترض للرئاسة، نائبة له في الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقررة في نوفمبر المقبل، بحزمها الشديد في قضايا تهريب المخدرات والعنف الجنسي.

اسمها الكامل كامالا ديفيز هاريس، وهي من مواليد 20 أكتوبر 1964 بأوكلاند في ولاية كاليفورنيا.

ولدت هاريس في “أوكلاند”، من أب جامايكي، درس في جامعة ستانفورد ويعمل أستاذا للاقتصاد، وأم ابنة دبلوماسي هندي فارقت الحياة، وكانت باحثة متخصصة في سرطان الثدي.

وعلى المستوى العائلي فإن هاريس متزوجة من المحامي دوغلاس إيمهوف، وتحب التفاخر بأسرتها وكذلك بنضال والديها من أجل حقوق الأقليات، كما لها شقيقة وحيدة هي مايا هاريس، تعمل كمحامية في مجال السياسات العامة، كلفتها بقيادة حملتها الانتخابية خلال الانتخابات الديمقراطية الأولية.

أما على المستوى المهني فهي معروفة بصرامتهما واستجواباتها القاسية كمدعٍ، سواء في كارولينا الجنوبية أو ميشيغان.

درست العلوم السياسية والاقتصاد وحصلت على بكالوريوس في العام 1986 من جامعة هوارد، وحصلت في عام 1989 على درجة الدكتوراه في القانون من كلية “هاستينغز” بجامعة كاليفورنيا.

ترقت في عملها لتصل في العام 2004 إلى منصب محامي المقاطعة إلى أن انتخبت في العام 2010 في منصب المدعي العام في كاليفورنيا، ورغم أن ذلك جاء بهامش ضئيل، إلا أنها كانت أول امرأة وأول أمريكية إفريقية تصل لهذا الموقع.

جو بايدن يختار كمالا هاريس لمنصب نائب الرئيس(القدس العربي)

خلال عملها أظهرت استقلالًا سياسيًا ورفضت ضغوط إدارة الرئيس أوباما على سبيل المثال في تسوية قضايا على الصعيد الوطني ضد مقرضي الرهون العقارية.

واشتهرت بخطابها الذي ألقته في المؤتمر الوطني الديمقراطي في العام 2012 الذي رفع من مكانتها على مستوى البلاد.

وفي يناير 2017 أدت القسم بمجلس الشيوخ في واشنطن، ليسجل اسمها كأول سيدة منحدرة من أمريكا الجنوبية، وكثاني نائبة ببشرة سوداء في التاريخ الأمريكي.

بعد دخولها المجلس، في يناير 2017 عملت هاريس في لجنتين هما اللجنة القضائية ولجنة الاستخبارات، من بين مهام أخرى أوكلت لها.

وقد اشتهرت بأسلوبها القضائي في استجواب الشهود خلال جلسات الاستماع، التي أثارت انتقادات من أعضاء المجلس من الجمهوريين.


المصدر: رويترز، (أ ف ب)، (د ب أ)

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

التعليقات مغلقة.