فِدريكو غارثيا لوركا

فِدريكو غارثيا لوركا Federico García Lorca مسرحي وشاعر إسباني، ولد عام 1898 في بلدة فوينتِه باكيروس Fuente Vaqueros قرب غرناطة Granada. كان والده مزارعاً ثرياً يملك الكروم والخيول، وكانت والدته معلمة في مدرسة ابتدائية، ثم تفرغت لبيتها وأولادها. وهي من ساهمت بإدخاله إلى عالم المعرفة في سن مبكرة.

تلقى دراسته في قريته ثم في “الميريا”، أما المرحلة الثانوية فتابعها بغرناطة التي كانت أسرته قد انتقلت إليها منذ عام 1909؛ وبعد أن أنهى دراسته الثانوية، ثم الجامعية في كلية الحقوق علاوة على حضوره محاضرات في الأدب والفلسفة. إلاّ أنه لم يقدم الامتحانات النهائية بسبب انشغاله بالقيام بجولات كثيرة وطويلة الأمد في أنحاء غرناطة متعرفاً تراثها وفنونها الشعبية، جامعاً الأغاني والحكايات والألحان التي كانت أهم مصادر إبداعه الشعري والمسرحي.

عرف عنه مناهضته للفاشيين ومناصرته للجمهورية، فوقف إلى جانب الجمهوريين على الرغم من نفي كونه سياسياً حين قال: “أنا أبداً لن أكون سياسياً، أنا ثوري وليس هناك من شاعر حقيقي إلا وكان ثورياً” مع ذلك كانت قصائده بمثابة شرارات تلهب حماس الشعب للوقوف بوجه الديكتاتور (فرانكو) وأنصاره.

كان لوركا قلب اسبانيا النابض بالحياة والذين قتلوه إنما أرادوا الإجهاز على الثورة التي تقف بوجههم لكنهم لم يكونوا ليعلموا بأنهم أحيوا الشاعر أكثر وأحيوا كلماته عبر التاريخ وبأنهم رووا بدمه جذور كلمات في أرض الأندلس لم تكن لتموت بموت صاحبها.

وعلى صعيد الشعر صدر للوركا ثلاثة دواوين؛ هي “قصائد قصصية غجرية” عام 1924، و”قصيدة الأغنية الشعبية الأندلسية” عام 1931، و”شاعر في نيويورك” عام 1940.

كتب لوركا خلال حياته القصيرة اثنتي عشرة مسرحية، أولاها “سحر الفراشة اللعين” عام 1920، وآخرها “بـيت برنـاردا ألبا” عام 1936، والتي تكون الجزء الثالث من ثلاثية مأساة المرأة الريفية الإسبانية مع “عرس الدم” عام 1933، ثم “يرما” عام 1934>

في عام 1936، أثناء الحرب الأهلية الإسبانية، عاد لوركا إلى غرناطة. وهناك، اعتقلته القوات الوطنية التي كانت تسيطر على المدينة، وعلى الأغلب كانت التهمة الوجهة إليه هي كونه جمهوريًا.

كان الأوضاع مضطربة للغاية، ولم يفلح أصدقاء لوركا أو معارفه في إنقاذه من الموت، فأعدم رميًا بالرصاص بتاريخ 19 أغسطس/آب عام 1963. وما تزال الظروف المحيطة بوفاته لغزًا غامضًا حتى الآن.


المصدر: (نبيل الحفار، الموسوعة العربية)، (موقع كتاب)، (أنطولوجي)

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

التعليقات مغلقة.