غوستاف لوبون

165

يعُتبر الطبيب الفرنسي غوستاف لوبون أحد أشهر المستشرقين والمؤرخين وعلماء الأنثروبولوجيا الذين أولوا اهتماماً بالغاً بدراسة الحضارات الشرقية على وجه العموم والعربية والإسلامية منها خاصة، حيث منحته جولاته التي قام بها في أوربا وآسيا وشمال أفريقيا الفرصة لاكتشاف هذه الحضارات الموغلة في القِدم. كما عُرِف عنه اهتمامه بالطب النفسي. وعلى وجه الخصوص الأسس النفسية للشعوب.

تُعتبر أبحاثه اليوم بمثابة مرجعية في علم النفس وخاصة تلك التي تناولت سلوك الجماعات وكيفية تأثير الجماهير على الفرد.

ولد الطبيب “غوستاف لوبون” في مقاطعة نوجيه لوروترو في فرنسا عام 1841، درس الطب ومن ثم توجه للأنثروبولوجيا وعكف على دارسات علم النفس وخاصة الاجتماعي.

لم يقتصر نشاط “غوستاف لوبون” على هذا المجال فحسب بل له إنتاج غزير أيضاً في علم الآثار والأنثروبولوجيا. وتجدُر الإشارة إلى أن أبرز مؤلفات “لوبون” تُرجمت إلى العربية من قبل “عادل زعيتر” ونذكر منها: روح الثورات والثورة الفرنسية، فلسفة التاريخ، اليهود في تاريخ الحضارات، الآراء والمعتقدات، حضارة العرب، السُنن النفسية لتطور الأمم.

كتابه الأشهر “سيكولوجية الجماهير” الذي حقق نجاحاً منقطع النظير وجعل نجم “غوستاف لوبون” يلمع في الأوساط العلمية، وكتاب “سيكولوجيا الجماهير ـ دراسة في العقل الجمعي” الذي حقق أعلى نسبة مبيعات.

توفي “لوبون” في العام 1931 تاركاً وراءه إرثاً ضخماً من العلوم.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

التعليقات مغلقة.