عمر أبو ريشة

عمر أبو ريشة، شاعر سوري، يعتبر من أهم شعراء العصر الحديث في الوطن العربي، ولد في مدينة منبج السورية عام 1910، حجز لنفسه مكانة مرموقة في ديوان الشعر العربي، كتب الشعر، ونشر خلال حياته الكثير من الدواوين الشعرية والمسرحيات، التي عبر من خلالها عما يحمل في عقله وقلبه من الحب والعاطفة للوطن وللإنسان.

نشر كذلك ديوانًا باللغة الإنكليزية، كما تولي خلال حياته العديد من مناصب الدبلوماسية في أكثر من بلد.

وُلد عمر أبو ريشة، في مدينة منبج في محافظة حلب، بتاريخ 10 أبريل/نيسان سنة 1910. ينحدر أبو ريشة من عشيرة الموالي المعروفة، من آل حيار بن مهنا بن عيسى وهم من الفضول نسبة إلى فضل بن ربيعة من طيء، تولت هذه العشيرة حكم بعض المناطق في سوريا خلال الوجود العثماني فيها.

تلقى تعليمه الابتدائي مدرسة النموذج الابتدائية في مدينة حلب، وفي سنة 1924 التحق بالمدرسة الأمريكية في بيروت كي يتم تعليمه الثانوي، وبعد نيله الشهادة الثانوية سنة 1930 قرر السفر إلى إنكلترا لدراسة الكيمياء الصناعية في جامعة مانشستر.

وهناك تعرف أبو ريشة على الأدب الإنكليزي، وقرأ مؤلفات أهم الكتاب والأدباء الإنكليزي أمثال شكسبير، وميلتون فضلًا عن الشاعر الفرنسي بودلير.

ونتيجة اهتمامه بالأصل الأدب والشعر العربي، وبعد قراءته للشعر والأدب الإنكليزي، اتخذ قراره بترك دراسة الكيمياء، والتحول لدراسة الأدب الإنكليزي.

لم يكمل الدراسة الجامعية وعاد إلى مدينة حلب، حيث تولى هناك إدارة “دار الكتب الوطنية”. وبقي عمر أبو ريشة في منصبه عدة سنوات، قبل أن يقترح بعض المسؤولين في الحكومة السورية ترشيحه لتولي بعض المناصب الدبلوماسية؛ جرى تعيينه ممثلًا للحكومة السورية في البرازيل عام 1949، وبعدها بعام واحد عُيّن سفيرًا ومفوضًا هناك.

وتوالت المناصب الدبلوماسية التي شغلها عمر أبو ريشة، فعُين سفيرًا لسوريا في الأرجنتين عام 1952، وبعدها بعامين عُين سفيرًا لسوريا في الهند.

وفي عام 1959، شغل منصب سفير سوريا في النمسا، وبعدها انتقل إلى الولايات المتحدة الأمريكية ليصبح سفير سوريا هناك. وأخيرًا، عُين سفيرًا في الهند 1964 قبل أن يحال إلى التقاعد عام 1971.

انتخب عضوا في المجمع العلمي العربي بدمشق عام 1948، وعضو الأكاديمية البرازيلية للآداب كاريوكا- ريودي جانيرو، عضو المجمع الهندي للثقافة العالمية، وملحق ثقافي لسورية في الجامعة العربية.

حصل الشاعر على أوسمه من البرازيل، الأرجنتين، النمسا، لبنان وسوريا، وكرم في العديد من المؤتمرات العربية والدولية والعالمية.

توفي عمر أبو ريشة في مدينة الرياض بتاريخ 15 يوليو/تموز سنة 1990، نتيجة إصابته بجلطة دماغية. وقد نقل جثمانه إلى سوريا على متن طائرة خاصة، ليصار إلى دفنه في مدينة حلب.


المصدر: الموسوعة العالمية للشعر العربي، موقع أدب العرب، موقع أراجيك.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

التعليقات مغلقة.