علاء الدين كوكش

ولد علاء الدين كوكش في حي القيمرية بالعاصمة دمشق عام 1942 ودرس مطلع الستينيات في قسم الدراسات الاجتماعية والفلسفية بجامعة دمشق.

وبدأ حياته الفنية عندما التحق بالتلفزيون السوري الرسمي ليوفد بعدها إلى “ألمانيا الديمقراطية” ليأخذ دورة في الإخراج التلفزيوني عام 1966.

وكانت هذه المرحلة بداية رحلته في عالم الفن والإخراج، وتأسيسه إحدى دعائم دراما التلفزيون السوري.

قدم كوكش الكثير من الأعمال التي لاتزال مترسخة في الذاكرة، لأن أعماله اكتسبت شهرة واسعة في داخل سوريا وخارجها، بسبب قوة الصراع الدرامي فيها وواقعيته، أبرزها المسلسل الشهير أسعد الوراق، إضافة إلى مسلسلات نالت انتشار واسع مثل رأس غليص، وحارة القصر، وأولاد بلدي، والمرأة الخضراء، والمسلسل التاريخي الهراس.

ومن أبرز أعماله في الثمانينيات والتسعينيات: “وضاح اليمن”، “تجارب عائلية”، و”الذئاب” و”أبو كامل”، ومن مسلسلاته الحديثة “البيوت أسرار”، والجزء الأول من “أهل الراية”، و”رجال العز”.

وكان آخر أعمال كوكش كمخرج مسلسل “القربان”، الذي عرض في عام 2014، وهو من بطولة رشيد عساف وأمل عرفة.

تولى كوكش إخراج العديد من المسرحيات للكاتب السوري الراحل سعد الله ونوس، أبرزها الفيل يا ملك الزمان عام 1969، وحفلة سمر من أجل 5 حزيران، الذي حققت شهرة واسعة عندما عرضت في بيروت عام 1970.

أصدر كتابين أدبيين، الأول في المسرح بعنوان “مسرحيات ضاحكة” والثاني مجموعة قصصية بعنوان “إنهم ينتظرون موتك”.

عاش كوكش سنواته الأخيرة في إحدى دور المسنين بدمشق، الدار تزامنا مع فترة اعتقال ابنته الفنانة سمر كوكش من قبل سلطات النظام السوري، بسبب مناصرتها للثورة السورية، حيث اعتقلت عام 2013 وحكم عليها بالسجن 5 سنوات، قبل أن تخرج عام 2017.

توفي المخرج السوري علاء الدين كوكش في العاصمة السورية دمشق، الاثنين 7 ديسمبر/كانون الأول2020، عن عمر ناهز 78 عاما، بعد مسيرة فنية طويلة قدم خلالها الكثير من الأعمال المميزة في التلفزيون والمسرح والسينما، شكلت علامة ونالت شهر واسعة.


المصادر: الجزيرة، موقع سينما كوم

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

التعليقات مغلقة.