عبد الفتاح السيسي

ولد عبد الفتاح السيسي في 19 تشرين الثاني/ نوفمبر 1954 في حي الجمالية بمدينة القاهرة، لأب يدعى “سعيد حسين خليل السيسي” صاحب محل بازار، وأم تدعى “سعاد إبراهيم”، وترجع أصول عائلته إلى محافظة المنوفية.

وهو الرئيس السادس والحالي لجمهورية مصر العربية، والقائد الأعلى للقوات المسلحة المصرية، تم انتخابه سنة2014 لفترة رئاسية أولى تمتد لأربع سنوات، بعد إطاحته بالرئيس محمد مرسي أول رئيس مدني منتخب بعد ثورة 25 يناير في 3 تموز/ يوليو 2013،) بعد سنة من توليه مقاليد الحكم عقب مظاهرات طالبت برحيله، وأعلن عن إجراءات صاحبت ذلك عُرِفت بخارطة الطريق، عارضها مؤيدو الرئيس محمد مرسي وقتها واعتبروها ومعهم جزء من المُجتمع الدولي والعربي انقلاباً عسكرياً، بينما أيدها المتظاهرون والمعارضون للرئيس محمد مرسي وقتها واعتبروها ثورة وتأييدا لمطالب شعبية.

تخرج في الكلية الحربية عام 1977، وخدم في سلاح المشاة، وعين قائدًا للمنطقة الشمالية العسكرية، وتولى منصب مدير إدارة المخابرات الحربية والاستطلاع.

شغل بعد ذلك منصب القائد العام للقوات المسلحة المصرية ووزير الدفاع الرابع والأربعين منذ 12 آب/ أغسطس 2012 حتى استقالته في 26 أذار/ مارس 2014 للترشح للرئاسة.

أدى اليمين الدستورية لولايته الرئاسية الأولى لمدة أربع سنوات أمام المحكمة الدستورية في 8 حزيران/ يونيو 2014، بينما أدى اليمين الدستورية لولايته الثانية أمام مجلس النواب في 2 حزيران/ يونيو 2018.

بدأ حياته العسكرية عام 1970 طالبًا في المدرسة الثانوية الجوية، ثم تخرج من الكلية الحربية المصرية عام 1977 حاصلا على درجة البكالوريوس، تابع الدراسة العليا فحصل على درجة الماجستير من كلية القادة والأركان عام 1987.

كما حصل على درجة الماجستير من كلية القادة والأركان البريطانية عام 1992 بنفس التخصص. وحصل على زمالة كلية الحرب العليا الأمريكية عام 2006.
كما أنه يحمل شهادة زمالة كلية الحرب العليا من أكاديمية ناصر العسكرية العليا عام 2003.

كان أصغر أعضاء المجلس الأعلى للقوات المسلحة سنًا قبل اختياره لمنصبه.

في 12 أغسطس 2012، أصدر الرئيس آنذاك محمد مرسي قرارا بترقية السيسي من رتبة لواء إلى رتبة فريق أول وتعيينه وزيرا للدفاع وقائدا عاما للقوات المسلحة، خلفا للمشير محمد حسين طنطاوي، وكان وقتها يشغل منصب رئيس المخابرات الحربية والاستطلاع. وقد اعتبره حزب الحرية والعدالة وقتها “وزير دفاع بنكهة الثورة”.

في 27 يناير 2014 تمت ترقيته لرتبة مشير بقرار من الرئيس عدلي منصور، وكان قد سبقه اجتماع للمجلس الأعلى للقوات المسلحة أعلن فيه أنه يوافق على “التكليف الشعبي” لوزير الدفاع وقتها عبد الفتاح السيسي بالترشح للرئاسة. في 26 مارس 2014 أعلن رسميا استقالته من منصبه وترشيح نفسه لانتخابات رئاسة الجمهورية وذلك بعد اجتماع للمجلس الأعلى للقوات المسلحة حضره الرئيس عدلي منصور، وتمت أثناءه ترقية الفريق صدقي صبحي إلى فريق أول وتعيينه وزيرا للدفاع خليفة للسيسي في اليوم التالي.


المصادر:
سكاي نيوز

الوطن

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!