سوسيولوجيا

هو العلم الذي يدرس المجتمعات والقوانين التي تحكم تطوره وتغيره. ترجع أصول علم الاجتماع لعصورٍ قديمة.

في اليونان حاول ديمقريطسو أرسطو وأفلاطون ولوكريتيوس تفسير أسباب التغيرات الاجتماعية، و القوى التي تحرك حياة الناس وأصل الدولة والقانون والسياسة.

 

كلمة سوسيولوجي كلمة استخدمها اوجست كونت. وإن اوجست كونت استبدل علم الاجتماع باسم السوسيولوجيا.

هنالك علماء اجتماع يعتبرون علم الاجتماع مرتبط جداً بالفلسفة التي تحدد اتجاهه وطرق بحثه واستنتاجاته، إلا أن علم الاجتماع يتجه في هذا الوقت للدراسات الميدانية والتجريبية ولم يعد مقتصراً على التأملات الفلسفية.

في معظم جامعات العالم علم الاجتماع يدرّس كمادة علمية مستقلة لها كلياتها الخاصة.

والحقيقة أنَّ العلوم الانسانية التي انفجرت فيها المعرفة قريبًا كعلم الاجتماع وعلم النفس وعلم تدبير المنزل وعلم القانون إنما ترجع فيأصولها إلى الفلسفة الأرسطية ثمَّ ما زاد عليه الفلاسفة الإسلاميين كالفارابي وابن سينا وابن رشد، وغيرهم.

فمن أراد معرفة هذه العلوم تأصيلًا وتفريعًا، ثمَّ الإبداع العلمي فيها فلا بُدَّ السير في عدَّة مراحل:

1- أن يعلم لنظريات الانسانية ويربطها بأصولها الفلسفية.

2- ثمَّ يعلم ما بناه المعاصرون على هذه الفلسفة.

تطور مفهوم السوسيولوجيا كمصطلح مرتبط بعلم الاجتماع كثيراً في الفترة الأخيرة ليشمل الجانب التجريبي والحقلي للمجتمعات، وعملية المعرفة التي يمر بها المجتمع، وماهية المحركات الرئيسية والمصدرية له ولأفراده، وفي الغالب فإن مفهوم علم الاجتماع هو من المفاهيم المتطورة دائماً والتي تعاني صيرروة فكرية وآيديولوجية من قبل المفكرين وعلماء الاجتماع وذلك لعدة امور منها:

 1ـ  إن المجتمع هو عبارة عن أفراد وأسر (بتعبير أفضل) تعاني تغييراً مستمراً لا يتوقف.

2ـ  متطلبات الفرد فيالمجتمع كثيرة والحاجات المتكررة تؤدي الى بروز حاجات اخرى جديدة على المستوى الصحي والمنزلي والمعرفي والثقافي، مما يؤدي الى الحاجة الملحة من قبل علماء الاجتماع لتطوير مفاهيم علم الاجتماع بحسب متطلبات الحاجة.

3ـ  علم الاجتماع أصبح من العلوم التي تدخل في كثير من الجوانب العلمية والصحية والثقافية لكونه يبحث عملية سير المجتمع نحو هدفه سواء كان سيرة بالاتجاه الصحيح أو الخاطئ، وهو بذلك يحاول جعل المجتمع بالمسار الصحيح وفقاً لقوانينه ومتبنياته المأخوذة من تجارب المجتمعات السابقة.

وعلم السوسيولوجيا اليوم هو من العلوم المهمة والتي أخذت المجتمعات المتطورة الاهتمام به أكثر من السابق لكونه يساهم مساهمة فعالة في تتبع مشاكل الفرد والمجتمع وقد يعرض حلوله وبرامجه في نفس الوقت.

المصادر:

ويكيبيديا

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

التعليقات مغلقة.