سلامة موسى

مفكر مصري كبير، ومصلح من طلائع النهضة المصرية، وأحد أهم المؤثِّرين في الفكر العربي والمصري في القرن العشرين، ويَعُده الكثيرون رائد الاشتراكية المصرية ومن أول المروّجين لأفكارها، عرف عنه اهتمامه الواسع بالثقافة، واقتناعه الراسخ بالفكر كضامن للتقدم والرخاء.

وُلد عام ١٨٨٧م في قرية بهنباي، وهي قرية تبعُدْ سبعةْ كيلو متراتْ عن الزقازيق لأبوين قبطيين. والده كان يعمل موظفا بالحكومة، وسرعان ما توفى بعد عامين من مولد ابنه.

التحق بالمدرسة الابتدائية القبطية بالزقازيق حتى حصوله على الشهادة الابتدائية، ثم انتقل بعدها إلى القاهرة ليلتحق بالمدرسة التوفيقية، ثم المدرسة الخديوية، وحصل على شهادة البكالوريا عام ١٩٠٣م.

قضى في فرنسا ثلاث سنوات من حياته، أتاحت له التعرُّف على رموز الفكر والفلسفة في أوروبا، تعرّف من خلاله على الفكر والفلسفة الغربيين وقرأ العديد من المؤلفات، فتعرف على فولتير وتأثر بأفكاره، كما قرأ لكارل ماركس ومؤلفات لاشتراكيين آخرين، كما أنه اطلع هناك على ما توصّلت إليه العلوم، وتعرّف خلال إقامته على آخِر ما توصَّلت إليه علوم المصريات.

انتقل إلى إنجلترا لدراسة الحقوق حيث عاش أربع سنوات أخرى، لكنه أهمل دراسته وانصرف إلى القراءة، وانضم إلى جمعية العقليين، والجمعية الفابية، والتقى فيها بالمفكر والمؤلف المسرحي الإيرلندي جورج برنارد شو، وتأثَّر تأثرًا كبيرًا ﺑ “نظرية التطور” (النشوء والارتقاء) وبصاحبها “تشارلز داروين”.

يمكن تلخيص فكر سلامة موسى بثلاثة توجهات؛ أولا العقلانية والتحديث والتمثل بالغرب، ثانيا إيمانه بالاشتراكية كسبيل لتحقيق العدالة الاجتماعية، وثالثا البحث عن أصول الشخصية المصرية في جذورها الفرعونية. ويضاف إليها المطالبة بديموقراطية ليبرالية والعلمنة وتحرير المرأة.

أصدر حوالي أربعين كتابا منها: (الاشتراكية، مقدمة السوبرمان، حرية العقل في مصر، النهضة الأوربية، الدنيا بعد ثلاثين عاما، الحرية وأبطالها في التاريخ، أحلام الفلاسفة، المرأة ليست لعبة الرجل، هؤلاء علموني، أحاديث الشباب، الإنسان قمة التطور، حرية الفكر وأبطالها في التاريخ، غاندي والحركة الهندية، مصر أصل الحضارة، نظرية التطور وأصل الإنسان، الحب في التاريخ، أسرار النفس، العقل الباطن أو مكنونات النفس، اليوم والغد، السيكولوجية في حياتنا اليومية، ما هي النهضة، النهضة الأوروبية، حياتنا بعد الخمسين، البلاغة العصرية واللغة العربية، فن الحب والحياة، كتاب الثورات، الأدب للشعب، الأدب والحياة، برنارد شو، مشاعل الطريق للشباب، مقالات ممنوعة، الصحافة حرفة ورسالة).

كما دوّن سيرته الذاتية في كتابه “تربية سلامة موسى”، وأصدر عددا من المجلات، وكتب الكثير من المقالات، ويذكر أنه استعمل كلمة ثقافة ترجمة لكلمة Culture لأول مرة في اللغة العربية الحديثة.

تُوفِّي سلامة موسى في القاهرة عام ١٩٥٨م.


المصادر: (سلامة موسى، تربية سلامة موسى)، (غالي شكري، سلامة موسى وأزمة الضمير العربي)، (أحمد محمد جاد، فلسفة المشروع الحضاري).

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

التعليقات مغلقة.