روزا باركس

اسم الولادة:  Rosa Louise McCaulez.

تاريخ الولادة: 4. 2. 1913 توسكيغي – ألاباما.

تاريخ الوفاة: 24. 10. 2005  ديترويت – ميشيغان.

الوالدان: ليونا مكولي، جيمس مكولي.

الزوج: ريموند باركس 1932- 1977.

التعليم: Highlander Folk School.

أميركية من أصول افريقية، ناشطة في مجال الحقوق المدنية للأمريكان الأفارقة، تحسست روزا باركس منذ طفولتها حالات التمييز في المعاملة والحقوق بين البيض والملونين.

عضوة في الجمعة الوطنية للنهوض بالملونين. نظمت مع زملائها في الجمعية عام 1944 “لجنة للمساواة من أجل السيدة ريس تايلور” وهي امرأة من أصول افريقية تعرضت للاغتصاب والقتل من قبل سبعة رجال بيض. كتبت صحيفة شيكاغو ديفيندر، بأنها أقوى حملة يمكن رؤيتها خلال عقد من الزمن.

عضوة في حركة الدفاع عن الحقوق المدنية بقيادة مارتن لوثر كينغ؛ التي كانت تهدف إلى إلغاء قوانين الفصل الاجتماعي “جيم كرو” الذي صار مشروعاً في كثير من الأجزاء الجنوبية للولايات المتحدة الأميركية. قوانين الفصل الاجتماعي هي قوانين تمييزية تفرض قيود على الحرية المدنية للملونين.

في 1. 12. 1955 كانت تجلس في الحافلة في المكان المخصص لذوي البشرة السمراء، كان يتوجب عليها وفقاً للقانون أن تترك مكانها لرجل أبيض صعد إلى الحافة، فاجأت الجميع عندما رفضت ترك مكانها، رغم صراخ سائق الحافلة وتهديه باعتقالها. اعتقلت بتهمة مخالفة القانون. شجاعة روزا باركس كانت مصدر إلهام للعديد من قادة حركة الحقوق المدنية والمقاومة اللاعنفية للظلم الاجتماعي. انتشرت دعوات لحملة مقاطعة حافلات مونتغمري وكان الهدف استمرار المقاطعة حتى يحق للجميع ركوب الحافلات بشكل متساوي. انضم للحملة حوالي 99% من الأمريكان الأفارقة في المدينة، وانضم أيضاً أصحاب السيارات لمساعدة المسنين. تسبب ذلك بخسارة ألاف الدولارات لشركة النقل.

اندلعت أعمال مماثلة في العديد من المدن الأميركية. استمرت المقاطعة 381يوما حتى توقفت حافلات لأشهر عديدة، وفي يونيو/حزيران 1956 أعلنت المحكمة الجزئية الأميركية للمنطقة الوسطى في ألاباما أن قوانين “جيم كرو” غير دستورية، ثم أيدت هذا الإعلان المحكمة العليا في الولايات المتحدة الأميركية في نوفمبر/تشرين الثاني 1956.


المصدر/ الجزيرة

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

التعليقات مغلقة.