خالد جلل

قسم الأخبار

خالد جلل فنان ورسام كاريكاتير سوري. من مدينة كفرنبل في محافظة إدلب شمال سوريا. حاصل على بكالوريوس فنون جميلة من جامعة دمشق سنة 1988.

رسام طوع التكنولوجيا كثيراً لتخدمه في مختلف أعماله، ليس له أستاذ محدد، بل كل ما هو مبدع يتعلم منه بثقة بعيداً عن الخجل. لا يعترف بمدارس في عالم الكاريكاتور بل بمواضيع، فهناك موضوع سياسي في الرسم الكاريكاتوري وهناك موضوع اجتماعي، وآخر إنساني، وهناك التسلية والطرفة… لكن لا يوجد مدارس في فن الكاريكاتور.

يصر على أن هناك شروطاً ومواصفات أساسية يجب أن تتوفر في رسام الكاريكاتور معتبراً أن فن الكاريكاتور ليس ملعباً للأفكار العابثة والعابرة. ويميل إلى الرسومات البعيدة عن التعليق أو ذات التعليقات المختصرة كي لا يتحول الرسم الى قصة قصيرة أو الكلام إلى توضيح للخطوط والرسومات.

يركز على أهمية الإبداع والحرية ويهاجم الرقابة التي تضيق الخناق على إبداعات الرسام ورسوماته وتحصره في دائرة ضيقة لدرجة التلاشي.

عمل جلل في الكثير من الصحف اليومية السورية والعربية وكذلك في المجلات والدوريات. وتتضمن أعماله العديد من الرسوم الكاريكاتورية، وله أكثر من 15 معرضا فنيا. بالإضافة إلى مساهمات في مجال رسوم أفلام متحركة ورسوم توضيحية للمجلات وقصص الأطفال.

من أعمال خالد جلل (تويتر)

ويعمل جلل أيضا في مجال التصميم والإخراج الفني لمختلف المطبوعات، وفي مجال التصاميم المتحركة ذات الأبعاد الثلاثية للمحطات الفضائية علاوة على إعداد وتقديم البرامج التلفزيونية المتخصصة.

شغلت الثورة السورية حيزاً هاماً من أعمال جالد جلل الإبداعية، وجاءت أعماله بعيدة عن المباشرة بل حاولت أن تتعامل مع نقد الإعلام الرسمي السوري وآلياته الدعائية في حشد الرأي العام وتشويه الحقائق وخرق قواعد المهنية الصحفية وأخلاقيات العمل الإعلامي. كما أنجز العديد من الأعال التي تنتقد حالة الصمت العربي والعالمي إزاء العنف والمجازر اليومية بحق الشعب السوري.

حساسية الفنان لدى جلل، شدته ليصور معاناة اللاجئين السوريين في شتى أصقاع الأرض ويرسم وجعهم وألمهم ليحاول أن يقدم عبر الكاريكاتور صوراً ربما تدعو للبكاء بدلاً من الضحك على العادة الدارجة لرسوم الكاريكاتور.

وحاول عبر أعماله تسليط الضوء على ما يسمى محادثات السلام بين السوريين في جنيف وغيرها وحاول التعبير عنها بطريقته المعهودة موضحاً تفاصيل لعبة المجتمع الدولي في التعامل الأعمى مع قضية شعب أعزل فقدم مجموعة من الأعمال تسخر من شكل الحوار وتفاصيله.


المصادر: (رشا محفوض، خالد جلل فنان سوري يلتهم العالم بعينه ليشكّله لوحات ساخرة)، (محمد جرادات، رسام الكاريكاتور خالد جلل يرفض الاعتراف بمدارس الكاريكاتور).

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

التعليقات مغلقة.