حرب الكوريتين

4

اندلعت الحرب الكورية بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية، والتي سميت حرب الكوريتين، في الـ 25 من حزيران / يونيو 1950، عندما اندفع نحو 75 ألفا من جنود جيش الشعب الكوري الشمالي عبر الحدود مع كوريا الجنوبية والتي كانت تعرف بخط العرض 38، والذي كان يمثل الحدود بين جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية المدعومة من قبل الاتحاد السوفيتي إلى الشمال، وجمهورية كوريا الموالية للغرب في الجنوب.

وكان الزعيم الكوري كيم إيل سونغ أعلن قيام جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية في عام 1948، أي بعد 3 سنوات من زوال الاستعمار الياباني لشبه الجزيرة الكورية عند انتهاء الحرب العالمية الثانية واستسلام اليابان للحلفاء.

كان الغزو الكوري الشمالي للجنوب أول عمل عسكري في حقبة الحرب الباردة. وتدخل الأمريكيون في الحرب في تموز / يوليو 1950 إلى جانب كوريا الجنوبية. وكان المسؤولون الأمريكيون ينظرون إلى تلك الحرب على أنها حرب مع القوى الشيوعية العالمية.

كانت الحرب الكورية في أول الأمر حربا دفاعية تهدف إلى إخراج القوات الكورية الشمالية من كوريا الجنوبية. لم يحقق الحلفاء الغربيون نتائج مرضية في المراحل الأولى. فقد كان الجيش الكوري الشمالي جيشا منضبطا ومدربا تدريبا جيدا ومزودا بما يحتاج من معدات وسلاح.

من صور حرب الكوريتين (إضاءات)

في تموز / يوليو 1951، شرع الرئيس ترومان وقادته العسكريون الجدد في مفاوضات للسلام جرت في قرية بانمونجوم الحدودية بين الكوريتين، ولكن القتال استمر في منطقة خط العرض 38 بعد ان تعثرت المفاوضات.

بعد أكثر من سنتين من المفاوضات وقعت الأطراف المتحاربة على اتفاق للهدنة في الـ 27 من تموز / يوليو 1953 سمح للأسرى بالتوجه إلى البلد الذي يرغبون، ومنح كوريا الجنوبية مساحة أرض اضافية تبلغ مساحتها 1500 ميل مربع قرب خط العرض 38 وشكّل “منطقة منزوعة السلاح” يبلغ عرضها ميلان ما زالت موجودة اليوم.

كانت الحرب الكورية حربا قصيرة، ولكنها اتسمت بدموية استثنائية، فقد قتل فيها أكثر من 5 ملايين إنسان، أكثر من نصفهم من المدنيين، شكلوا ما نسبته 10 بالمئة من مجموع سكان الكوريتين.

كما قتل في الحرب نحو 40 ألفا من العسكريين الأمريكيين وجرح فيها أكثر من 100 ألف منهم.

حرب الكوريتين(ويكيبيديا)

المصدر: بي بي سي

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

التعليقات مغلقة.