جبران خليل جبران

جبران خليل جبران، فيلسوف وشاعر وكاتب ورسام لبناني أمريكي، وأحدُ روَّادِ النهضةِ في المنطقةِ العربية، ومن كبارِ الأدباءِ الرمزيِّين. ولد في 6 يناير 1883 في بلدة بشري شمال لبنان وتوفي في نيويورك 10 نيسان/ أبريل من العام 1931 بداء السل، له العديد من المؤلفات الأدبية التي ساهم من خلالها بتطوير الأدب العربي الحديث، حيث اتبع فيها المذهب الرمزي، وأسلوب التشكيل الفني.

هو “جبران بن خليل بن ميخائيل بن سعد”، وُلِدَ في بلدةِ “بشري” بشمالِ لبنان في 6 كانون الثاني/يناير عام 1883م لعائلةٍ مارونيةٍ فقيرة. تعود أصولها إلى سوريا، حيث نزح أحد أجداده قديماً من دمشق إلى لبنان.

كان أبوه رجلاً فقيراً، وكغيره من سكان القرية كان يعمل في تربية المواشي، أمّا أمّه فهي السيدة كاملة رحمة، وكان لها دور وأثر كبيرين في حياة وشخصية جبران، إذ كانت تشجعه وتحثه على تنمية موهبته في الرسم، والكتابة الأدبية، وظلت تسانده وتدعمه منذ طفولته.

سافَرَ منذ صِغَرِهِ مع عائلتِهِ إلى الولاياتِ المتَّحدةِ عامَ ١٨٩٥م، وهناك تَفشَّى داءُ السُّلِّ في أسرتِه، فماتوا الواحدُ تِلْوَ الآخَر، وعلى إثرِ ذلكَ عانى جبران معاناةً نفسيةً ومادِّيَّةً كبيرة، إلى أنْ تعرَّفَ على سيدةٍ تُدْعَى “ماري هاسكل”؛ حيث أُعجِبتْ بفنِّه فتبنَّتْه ومنحَتْه الكثيرَ من مالِها وعطفِها.

بدأ جبران بتلقي تعليمه في سن الخامسة في مدرسة (إليشاع)، وهي مدرسة تدرس مبادئ اللغة العربية، والفرنسية، والسريانية، ثمّ انتقل مع والدته إلى بوسطن في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث انتسب هناك إلى مدرسة تُعلِّم مبادئ اللغة الإنجليزية، فأمضى فيها ثلاث سنوات، ثمّ عاد إلى لبنان، وانتسب إلى مدرسة (الحكمة) حيث أمضى فيها ثلاث سنوات أخرى أتقن خلالها اللغة العربية، ثمّ اضطر إلى العودة إلى بوسطن بسبب وفاة أمه وأخيه بمرض السل.

من الأعمال الفنية لجبران خليل جبران/مصدر الصورة: القنطرة

في عام 1908م سافر إلى فرنسا لإتمام دراسته في فنون الرسم في أكاديمية (جوليان) في باريس، وقد حقق هناك نجاحاً كبيراً.

مؤلّفاته باللغة الإنجليزيّة ألّف جبران مجموعة من الكتب باللغة الإنجليزية نوردها مرتبة حسب صدورها كالآتي: (المجنون: صدر عام 1918م، النبي: صدر عام 1923م، رمل وزبد: صدر عام 1926م، يسوع ابن الإنسان: صدر عام 1928م، آلهة الأرض: صدر عام 1931م، التائه: صدر عام 1932م، حديقة النبي: صدر عام 1933م).

مؤلّفاته باللغة العربيّة، (عرائس المروج: صدر هذا الكتاب عام 1906م، الأرواح المتمردة: صدر هذا الكتاب للمرة الأولى عام 1908م في نيويورك، الأجنحة المتكسرة: رواية صدرت عام 1912م، دمعة وابتسامة: صدر عام 1914م، العواصف: صدر عام 1920م، البدائع والطرائف: صدر عام 1923م، مناجاة أرواح: صدر عام 1924م).

توفي جبران خليل جبران في نيويورك في 10 نيسان/إبريل عام 1931م، وعن عمر يناهز 48 عاماً، نتيجة إصابته بمرض السل وتليف الكبد، وكانت رغبة جبران أن يدفن في لبنان، لذلك فقد نقل رفاته عام 1932م إلى لبنان حيث دفن في صومعته القديمة، والتي عرفت فيما بعد بمتحف جبران، وكان قد أوصى أن تكتب هذه الجملة على قبره: (أنا واقف الآن إلى جانبك؛ فأغمض عينيك والتفت تراني أمامك).


المصادر: موقع المعرفة، موقع قنطرة، صحيفة العرب

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

التعليقات مغلقة.