بوكيت أوزونار

روائية تركية وكاتبة قصص ومؤلفة بأدب الرحلات، ولدت في العام 1955 في مدينة أنقرة.

درست بوكت أوزونر البيولوجيا والعلوم البيئية، وأجرت دراساتها وأبحاثها في العديد من الجامعات مثل جامعة هاستيب في تركيا، والجامعة الفنية بالشرق الأوسط، وجامعات في النرويج، والولايات المتحدة الأمريكية وفنلندا.

في العام 1990 أصبحت أوزونر محررة المنشورات الأدبية الأجنبية في دار نشر رمزي. وفي عام 1993 حازت على جائزة رواية نادي يونس عن روايتها “صوت لآثار من الأسماك”.

وفي عام 1998، حازت على جائزة رواية العام من جامعة إسطنبول وذلك عن روايتها “الجزيرة الكستنائية الدانوب الأزرق”، والتي نشرتها في اليونان بعنوان “الفالس المتوسط”.

ونشرت بوكت أيضاً روايتها “الإسطنبوليين” في الولايات المتحدة الأمريكية وإسبانيا وبلغاريا والمجر وألبانيا، كما نشرت مجموعة قصصية بعنوان “كاس من القهوة التركية” في إنجلترا، ونشرت أيضاً رواية “سحابة بيضاء طويلة” باللغة اليونانية.

وفي مجال أدب الرحلات، كتبت بوكت أوزونر كتابها “ملاحظات على سفر سيدة سوداء الشعر” أثناء سفرها بالسكك الحديدية وحدها بين ثلاث قارات في العام 1980 وقد بٌيعت لأكثر من ثلاثمائة ألف شخصاً وجذبت الانتباه إلى ظاهرة السيدات الرحالة في مجال أدب الرحلات.

ومنذ عام 1992 احتلت كتبها مكانة في القائمة الوطنية الأكثر مبيعاً في تركيا، ونُشرت بثماني لغات مختلفة. نالت الكاتبة عضوية الشرف من جامعة ولاية أيوا بوكت أوزونر في عام 1996.

من أهم أعمالها: (اسمي مايس، أبرد يوم في الشهر، الغجر الآكل للشمس، قصة عيد الميلاد، غاليبولي، الإسطنبوليين، الجزيرة الكستنائية: الدانوب الأزرق، في الطريق، قصة شقيقة الشعر، مدينة الشعراء، ألم الرياح الشمالية، اثنين من كلاب الماء الأخضر، صوت آثار السمك، السحاب الأبيض الطويل، مغارات دفنة كامان، ملاحظات على سيدة سوداء الشعر، يوميات مدينة الرومانسية، دفتر رحلات نيويورك، صيف الفضة.. فتاة الفضة، رحلات مع سيلين وجيم، اسمي إسطنبول).

عاشت أوزونر أعوام عديدة في شمال أفريقيا، وأمريكا الشمالية، وأوروبا، وتعيش حالياً في إسطنبول.


المصدر: موقع أدويت تركيا

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

التعليقات مغلقة.