اليوم العالمي للإذاعة

أعلنت الدول الأعضاء في اليونسكو في عام 2011 ثم اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2012 بوصفه يوماً دولياً يُحتفل به في 13 شباط/فبراير من كل عام.

وكانت اليونسكو؛ بدأت عملية تشاور واسعة النطاق حول الاحتفال بيوم عالمي للإذاعة، في شهر حزيران/ يونيو 2011. مع مؤسسات البث العام والخاص الحكومي منه والخاص، الدولي منه والمحلي؛ كما اشتملت على وكالات الأمم المتحدة؛ وصناديقها وبرامجها؛ والمنظمات غير الحكومية ذات الصلة بالموضوع؛ والأوساط الأكاديمية والمؤسسات والوكالات الإنمائية الثنائية؛ فضلا عن الوفود لدى اليونسكو واللجان الوطنية.

ونتج عن هذه المشاورات والحوارات، إعلان المؤتمر العام لليونسكو في دورته الـ 36 في عام 2011، يوم 13 شباط/ فبراير من كل عام بوصفه اليوم العالمي للإذاعة. وتم اختيار هذا اليوم؛ بوصفه اليوم الذي أُنشئت فيه إذاعة الأمم المتحدة في العام 1946.

طُرحت فكرة الاِحتفال بهذا اليوم بداية من قبل الأكاديميّة الإسبانيّة للإذاعة، وجرّى تقديمها رسميّاً مِن قِبل الوفد الدَّائم الإسبانِيّ لدى اليُونِسكو فِي الدّورة 187 للمجلس التّنفيذيّ فِي شهر سِبتمبر/ أيلول 2011م، وأقرَتهُ مُنظّمة الأُممِ المُتّحِدة للتّربِية والعُلُوم والثّقافة، فِي 3 نوفمبر/ تِشرِين الثّانِي 2011م فِي دوَّرتِها السَّادسة والثّلاثَين المُنعقَدة بتارِيخ 13 فِبراير/ شباط بوصفه اليوم العالميّ لِلإذاعة.

تمّ إقرارُ اليومٌ العالميّ للإذاعة فِي شهر دِيسمبر / كَانُون الأَوّل مِن العام 2012م مِن قِبل الجمعِيّة العامّة للأُممِ المُتّحِدة، فَأصبح بذلِك يوماً تحتفِي بِه جمِيعُ وكالات الأُممِ المُتّحِدة، وصنادِيقهَا، وبرامِجهَا، وشركاؤُها، ودعمتِ شتّى الوِكالات الإذاعية هذه المُبادرة، وتمنّت الجمعِيّة العامّة للأُممِ المُتّحِدة ، أنّ تقدّم المحطَّات ذَات الإمكانيّات، والخِبرة ، الدَعَم اللاَّزِم للمحطَّات النَّامية، فِي جَميع أنحاءٌ العَالم.


المصدر: اليونيسكو، الأمم المتحدة، بي بي سي

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

التعليقات مغلقة.