الصحراء الغربية

تقع الصحراء الغربية شمال غرب أفريقيا تبلغ مساحتها 284 ألف كيلومترًا ويبلغ طول شواطئها 1400 كم، تُجاورها الجزائر شرقًا، موريتانيا جنوبًا، المغرب شمالاً والمحيط الأطلسي غربًا.

تتكون من منطقتين هما الساقية الحمراء في الشمال وتمتد من مدينة العيون باتجاه مدينة السمارة حتى الحدود مع الجزائر وإقليم وادي الذهب جنوبًا يمتد من مدينة بوجد ور حتى الحدود الموريتانية جنوبًا.

تتميز الصحراء باحتوائها على ثروات طبيعية تجعلها ذات أهمية كبرى، فعلى سواحلها ثروة سمكية أطلسية هامة جدًا (مليون طن من الأسماك سنويًا كطاقة إنتاج) بالإضافة إلى دورها كموانئ للتبادل التجاري وإلى ما يحتويه جوفها من غاز ونفط لا يزالان في طور المنقب عنهما، كما تحتوي على أكبر منجم منفرد لإنتاج الفوسفات وسباخ لإنتاج الملح ومناجم لإنتاج باقي المعادن، كما تمتلك ثروة حيوانية هامة تتوزع بين الجمال والماعز والأغنام وبعض الأبقار.

يُسيطر المغرب على مُعظم المساحة (80 بالمائة) في حين يشكل باقي المساحة منطقة عازلة بين المغرب وموريتانيا وهو جزء شبه مهجور ضعيف التواجد السكاني. وتشير التقديرات إلى أن عدد السكان حوالي نصف مليون، يتوزعون على المدن الرئيسية في المنطقة.

وتضم الصحراء الغربية قبائل جذورها عربية وأمازيغية، لغتها الرئيسيّة العربية ولهجاتها المنطوقة هي الحسينية العربية والأمازيغيّة وفيها فئات تتحدث الإسبانيّة والفرنسية.

رسميًا تُعرفها الأمم المتحدة كأرض مُتنازع عليها بين المغرب وجبهة البوليساريو، على مر التاريخ الحديث، كانت الصحراء محور صراع دائم إذ شهدت في مرحلة أولى حروب مقاومة الاستعمارين الإسباني والفرنسي، ثم انتقلت في مرحلة ثانية إلى صراع مع الجارة المغرب حول مسألة الانفصال.


المصادر: بي بي سي، نون بوست، الجزيرة.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

التعليقات مغلقة.