الجرائم السيبرانية

هي جرائم عابرة للدول، تقع بين أكثر من دولة ولا تعترف بالحدود الجغرافية مثلها مثل جرائم غسيل الاموال والمخدرات وغيرها.

ففي عصر الحاسوب والانترنت أمكن ربط اعداد هائلة من الحواسيب عبر العالم، وعند وقوع جريمة الكترونية غالبا يكون الجاني في بلد والمجني عليه في بلد آخر كما قد يكون الضرر في بلد ثالث.‬‬

وهي جرائم ﺻﻌﺒﺔ اﻹﺛﺒﺎت، يستخدم فيها الجاني وسائل فنية معقدة وسريعة في كثير من الأحيان قد ﻻ تستغرق أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺑﻀﻊ ثواﻧﻲ، بالاضافة الى سهولة محو الدليل والتلاعب فيه والأهم عدم تقبل القضاء في الكثير من الدول للأدلة التقنية المعلوماتية التي تتكون من دوائر وحقول مغناطيسية ونبضات كهربائية غير ملموسة بالحواس الطبيعية للإنسان.

كما أنها جرائم مغرية ﻟﻠمرتكبين، وذلك لسرعة تنفيذها (كبسة زر) وإمكانية القيام بها عن بعد دون اشتراط التواجد في مسرح الجريمة تجعلها مغرية بما لا يقبل الشك.‬

وتكون جرائم سهلة الارتكاب، فهي جرائم ناعمةSOFT CRIME وأطلق عليها البعض اسم جرائم الياقات البيضاء. وعند توفر التقنية اللازمة للجاني يصبح ارتكاب الجريمة من السهولة بمكان ولا تحتاج إلى وقت ولا جهد.

المصدر: موقع الأمن والدفاع العربي.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

التعليقات مغلقة.