ألبرت إينشتاين

ولد ألبرت إينشتاين في الرابع عشر من مارس/ آذار 1879 في مدينة أولم بألمانيا، ونشأ في أسرةٍ يهوديةٍ علمانية. والده هيرمان كان مهندساً وبائعاً، أسس مع شقيقه شركةً في ميونيخ لصناعة المعدات الكهربائية.

درس إينشتاين الابتدائية في ميونيخ ولم يتأقلم مع النظام التدريسي، وهو ما زاد شعوره بالغربة، إضافة إلى ذلك عانى صعوبات في النطق. وبالمقابل أبدى شغفاً بالموسيقى الكلاسيكية، وتعلّم عزف الكمان، بينما بقي الفضول وحب الاستطلاع أهم ما ميزه في شبابه.

في نهاية ثمانينيات القرن التاسع عشر، حسب المصادر التاريخية الموثوقة، أصبح طالب الطب البولندي ماكس تالمود الذي كان يتناول الطعام أحياناً مع عائلة إينشتاين معلمه، وقدّم له كتيباً علمياً للأطفال ألهمه ودفعه إلى الاهتمام بطبيعة الضوء، وخلال سنين مراهقته صاغ ما يمكن اعتباره أوّل أوراقه العلمية بعنوان “التحقيق في حالة الأثير في الحقول المغناطيسية”.

استطاع إينشتاين الحصول على قبولٍ في المعهد الفيدرالي السويسري للعلوم التطبيقية، نظراً إلى علاماته المرتفعة في الرياضيات والفيزياء في امتحان القبول، إلّا أنه أكمل دراسته الثانوية قبل دخول المعهد.

تخلّى إينشتاين عن الجنسية الألمانية في مطلع القرن العشرين ليحصل على السويسرية. وخلال عمله في مكتب براءات الاختراع، كان لديه الوقت ليتوسّع في أفكاره التي كان يفكّر بها في أثناء دراسته، وعزز نظرياته حول ما عُرِف لاحقاً بنظرية النسبية.

نشر وهو في عمر الـ26 عاماً، أربع أوراق بحثية في إحدى أشهر المجلات الفيزيائية وهي “أنالن دير فيزيك”، ركّزت على التأثير الكهرضوئي، والحركة البراونية، والنظرية النسبية والعلاقة بين المادة والطاقة، وهو ما فتح آفاقاً جديدة في عالم الفيزياء. وفي ورقته الرابعة توصّل إلى العلاقة الشهيرة E=mc2 (الطاقة = الكتلة في مربع سرعة الضوء)، مقترحاً إمكانية تحويل جزيئات صغيرة من المادة إلى طاقةٍ هائلة، وهو ما شكّل بداية تطور الطاقة الذرية.

أكمل إينشتاين النظرية العامة للنسبية في أكتوبر (تشرين الثاني) من عام 1915، التي اعتبرها ذروة حياته البحثية، حيث سمحت بتفسير والتنبؤ بأدق مدارات الكواكب حول الشمس وكيفية عمل قوى الجاذبية.

في عام 1921 حصل على جائزة نوبل في الفيزياء، لكنه لم يتسلّمها حتى العام التالي، نظراً إلى بعض الأمور البيروقراطية، ولأن أفكاره حول النسبية كانت لا تزال موضع شك وتساؤل فإن الجائزة حصل عليها لتفسيره التأثير الكهرضوئي، رغم ذلك فقد تحدّث عن النسبية في أثناء خطاب تسلُّم الجائزة.

تسلّم عالم الفيزياء منصباً في معهد الدراسات المتقدمة في برنستون، نيو جيرسي، عام 1933، حيث أمضى بقية حياته ولم يعد إلى وطنه الأصلي أبداً.


المصادر: اندبندنت، الجزيرة نت، المعرفة.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

التعليقات مغلقة.