أفريل هاينز

وُلدت هاينز في حي مانهاتن بمدينة نيويورك في 29 أغسطس/ آب 1969، كانت والدتها فنانة ورسامة، ووالدها عالم كيمياء حيوية.

بعد تخرجها من مدرسة هانتر كوليدج الثانوية، سافرت إلى اليابان لمدة عام والتحقت في كودوكان معهد النخبة للجودو في طوكيو. وفي عام 1988، التحقت هاينز بجامعة شيكاغو حيث درست في قسم الفيزياء المتقدِّمة، ثم تخرجت بدرجة البكالوريوس في الفيزياء عام 1992، وفي عام 1991 تلقت هاينز تدريب الطيران في نيو جيرسي، وفي عام 1992، انتقلت إلى بالتيمور في ماريلاند، وسجلت كطالبة دكتوراه في جامعة جونز هوبكنز.

عملت كرئيسة لجمعية Fell’s Point Business حتى عام 1998، وفي عام 1998، التحقت بمركز القانون بجامعة جورج تاون، وحصلت على الدكتوراه في القانون عام 2001، وفي عام 2001، أصبحت هاينز موظفًا قانونيًا في مؤتمر لاهاي للقانون الدولي الخاص، وفي عام 2002، أصبحت كاتبة قانونية في محكمة الاستئناف الأمريكية لقاضي الدائرة السادسة داني جوليان بوجز.

تم تعيينها في مناصب متعددة في جامعة كولومبيا. وهي باحثة أولى تعمل في مشاريع كولومبيا العالمية، وهو برنامج مصمم لتقديم منحة أكاديمية لتحمل بعض التحديات الأساسية والأساسية التي يواجهها العالم، وهي أيضًا زميل في معهد حقوق الإنسان وبرنامج قانون الأمن القومي في كلية الحقوق بجامعة كولومبيا.

شغلت منصب نائب مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض في إدارة باراك أوباما، وعملت كنائبة مدير وكالة المخابرات المركزية، كما عملت كنائب مستشار الرئيس لشؤون الأمن القومي في مكتب مستشار البيت الأبيض. حلت محل توني بلينكين كنائبة لمستشار الأمن القومي في البيت الأبيض، وهو المنصب الذي شغلته حتى نهاية إدارة أوباما.

من عام 2003 حتى عام 2006، عملت هاينز في مكتب المستشار القانوني لوزارة الخارجية، أولاً في مكتب شؤون المعاهدات ثم في مكتب الشؤون السياسية والعسكرية. ومن عام 2007 حتى عام 2008 ، عملت ايضا في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي كنائب كبير مستشاري الأغلبية الديمقراطيين في مجلس الشيوخ تحت رئاسة جو بايدن آنذاك.

عملت في وزارة الخارجية كمستشارة قانونية مساعدة لشؤون المعاهدات من 2008 إلى عام 2010. وفي عام 2010، تم تعيينها للعمل في مكتب مستشار البيت الأبيض كنائب مساعد للرئيس ونائب مستشار الرئيس لشؤون الأمن القومي في البيت الأبيض.

خلال السنوات التي قضتها في البيت الأبيض في عهد أوباما، لعبت هاينز دورًا مهمًا في العمل عن كثب مع جون برينان في تحديد سياسة الإدارة بشأن “القتل المستهدف” بواسطة الطائرات بدون طيار.

صادق مجلس الشيوخ الأمريكي على تعيين أفريل هاينز في منصب مدير المخابرات الوطنية، لتصبح بذلك أول امرأة في تاريخ الولايات المتّحدة ترأس أجهزة الاستخبارات في البلاد، والبالغ عددها 18 جهازاً.


المصادر: الجزيرة، الشرق الأوسط، الحرة، بي بي سي.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

التعليقات مغلقة.