fbpx
تصفح الوسم

محمد عادل شوك

أسباب أربعة وراءَ التصعيد الروسي على إدلب

ما الأسباب الرئيسة التي حملت روسيا على التدخُّل العسكري في سورية؟ هل كان الأمر فقط استجابة لطلب الحكومة السورية صيف 2015؛ لكبح جماح المعارضة المسلحة في السيطرة على مزيد من الجغرافيا السورية؟ أم أنّ هناك أسباب أخرى؟

إدلب تعيشُ قَدَرَها مع الصراع المفتوح

إذا كان قدر بعض أطراف الملف السوريّ أن يتلقوا الصفعات في نزال خاسر، فما ذنب أهل إدلب في أن يكونوا "ملطشة" لهم في الصراعات والحروب التي لم يعُد لهم فيها ناقة أو جمل؟.

على هامش أستانا 14

هل ستحمل الجولة رقم 14 من جولات أستانا أي جديد للسوريين؟ أم أنها ستكون نسخ كربونية، من سابقاتها منذ انطلاقتها في العام 2017؟ وهل ستفلح الدول الضامنة بالوصول إلى اتفاق واضح المعالم حول إدلب؟

الجدارُ الذي يستند عليه الرؤساء المُستبدّون

لا يكاد يُذكرُ الروس كحلفاء للزعماء والرؤساء، إلَّا ويتبادر إلى الذهن صورة الجدار الآيل إلى السقوط، الذي ما استند إليه زعيم أو رئيس حليف لهم، سواء في حقبة الاتحاد السوفييتي أو روسيا الاتحادية، إلَّا وانهار به وأطاح به وبنظامه، لدرجة أنّهم…

قراءةٌ في عملية مقتل البغداديّ في إدلب

هل يمكن فصل عملية مقتل البغدادي عن تطورات المشهد الأمني والعسكريّ في إدلب؟ وما الرسائل التي وجهتها إدارة ترامب للعالم بعد تنفيذها عملية الاغتيال؟ وما هو دور المخابرات التركية التي وقعت العملية في مناطق نفوذها؟.

صفحةُ البغداديّ وقد طُويتْ

كيف تمّ تسهيل أمر وصول أبو بكر البغدادي إلى إدلب، وتحديدًا إلى المنطقة (أ)، حيث العمق الاستراتيجي التركي، الذي لا تتساهل في أمره تركيا، أو الجهة الممسكة بالمنطقة؟.

هل أخذَ زمنُ الحالِمين في سورية في الأُفول؟

بعيدًا عمّا يقال، وعمّا يتمّ تصديره إلى الحواضن المحازبة لهذا الطرف أو ذاك؛ فإنّ الأمور في الآونة الأخيرة قد تكشّفت عن أمرين لا ثالث لهما، يقودان إلى نتيجة باتَتْ ملامحها واضحة، ولا تحتاج إلى كبير عناء للوقوف على جوهرها.فثَمَّة اتفاقٌ…

على هامش التحرّك التركي في نبع السلام

بتعطيلهما صدور قرار تقدّمت به المجموعة الأوروبية، في مجلس الأمن، الخميس: 10 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري؛ لإدانة التدخل التركي شرق الفرات في سورية، تكون الصورة قد اتضحت إلى حدّ كبير، وبان حجم التنسيق بين الراعيين الدوليين للملف السوري:…
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!