تصفح التصنيف

أدبيات

ثقافة وفنون

زمن الجنائز الجميلة

إلى أين يا صاحبي؟قل إلى أين؟لم أشرب اليوملكنّ عيني تغيموهذي الدروب تزوغدروب تدوردروب مقطعة لا تؤديدروب الترديدروب الحشود التي تتهادى على يأسهاتتنامى على بؤسهاكل درب يضيق سراطاًيسيح صحارىولك…

هنا أو هناك

يا حزنُ..‏ يا شارعَ أيامنا الطويل..‏ تورّمتِ القلوبُ ونحن نحصي أعمدةَ الخيباتِ على جانبيك‏ تيبست أطرافُ النشيد العتيقِ‏ فمالَ معطفُ الحلم على قاماتنا الهزيلة‏ وهرّأتِ الأشواق أحجارُك المدببة فأين المقاهي التي على ناصيات السّكينة؟‏…

يا أمي: كأن الرحيل كان البارحة

يا عكّازَ وقتي الكفيفِ ويا مقاعدي على أرصفةِ التّعب الطويل هـــــــــــا أنـا الشاغرُ إلاّ مــنكِ أبحثُ عن صُرّةٍ لمْلَمْتِ فيها أوجهي التي انسربت لمْلَمْتِ فيها براءتي.. خسائري أنا الذي قايضَ الطمأنينة.. بالهزائم ِ ويا وجعي ..…

النساء !!

الأيام السورية؛ بقلم: نوارة البحرةالنساء اللاتي يقفن على عتبات الحياةاللاتي يودعن المحبينيتركن الماضي وراءهنيهجرن الذكرياتيتلاشين مع صور بهتت *** النساء اللاتي يصعدنوحيداتنحو الشمس دوماًيناديهن الضياء…

إلى أين يذهب موتى الوطن

نزار قباني 1/ نموت مصادفةً ككلاب الطريق ونجهل أسماء من يصنعون القرار نموت ... ولسنا نناقش كيف نموت؟ وأين نموت؟ فيوماً نموت بسيف اليمين. ويوماً نموت بسيف اليسار نموت من القهر حرباً وسلماً ولا نتذكر أوجه من قتلونا ولا نتذكر أسماء…

نزار قباني … أسرته وطفولته

في التشكيل العائلي، كنت الولد الثاني بين أربعة صبيان وبنت، هم المعتز ورشيد وصباح وهيفاء.أسرتنا من الأسر الدمشقية المتوسطة الحال. لم يكن أبي غنياً ولم يجمع ثروة، كل مدخول معمل الحلويات الذي كان يملكه، كان ينفق على إعاشتنا، وتعليمنا،…

إرشاد الطاغية

ينادي سيافٌ سيافاً يُضارعه في سباق السّفكِلا تُعارك خصماًتستشعر الهلاكَ في نواظرهأجِّل فصلَ التهارُشِطالما دون جنحيكيمكثُ مَن يحتفظ في أعماقِ كوزهِببقايا الشَّفقةفإن أردت قياماً قاصماًيُداني نهوضَ الجبابرة…

أبحث عنك

الأيام السورية؛ بقلم: فادية سفرأبحث عنكلافرق عنديإن بدأت أحصيساعات صمتكأو أنك ادخرت لي بضع كلماتلا فرق بضم يوم خذلان آخرلحقول خيبتيلا فرق إن غيبتنيها أنت أحيانا تعود لكن..بفرادى الأشياءتطارد…

يوم الجلاء في وجدان الشعراء والأدباء

كان يوم الجلاء منعطفاً هاماً وحقيقياً في تاريخ سوريا الحديث، هو اليوم الذي نالت فيه استقلالها وحريتها، وكان لا بد من أن ينهل الشعراء السوريون من معاني هذا اليوم، وأن تجود قرائحهم بقصائد تخلّد هذه الذكرى، وتؤرّخ للأجيال القادمة تفاصيل هذا…

أبواب الحرية

مدخل"لا حرية لإنسانٍ لم يعرف نفسه"إبراهيم الكوني (1) يطيبُ لبعضنالبعضِ أسراب التمجيدِ مناأينما حطوا رحالهمأن ينفخوا في أنا الدّيكِليعلوويعلوثم يعلوحتى يغدو تالي تعطير خصيانه بمزامير التدليكِأعظمَ من…

جريمة عاقر

الأيام السورية؛  أسماء رزوق قتلت ولدي حين أنجبته بوطن يأكل الأولاد يعزّي وجههم بالعيد كحلوى الموت في الأوزان قتلت ولدي حين أنجبته بدين ضحّى بالأحلام يحب اللحم أضحية ولو طازج ... لكان الحب فيه زاد قتلت ولدي حين أنجبته بعشق غلّ في…

من بريد الوطن

الأيام السورية؛ فادية سفرأستهل أول النبضبما ينز القلبوأبقى على صلةبحدودك يا وطنمذهبي الحبوروحي شاردةكعيني نسرفي آفاقك البعيدةيحتلني القلقحين سماؤك تمطر الوجعلاجئ أنامنذ أول الدمععلى خد…

سعال

بقلم: رفعت إيلجازالترجمة عن التركية: نور عبداللههذا السّعال اللّعين، سوف يهلكني، سيخرب بيتي، ويُخزيني، يختار توقيته بحيث يقلب أموري رأساً على عقب. أُعاني من مرض صدري، التهاب في القصبات الهوائية، لستُ أدري، ربّما من التدخين، أو من…

لِيَ مِقْعدٌ في المسرح المهجور

لِيَ مِقْعدٌ في المسرح المهجور في بيروتَ. قد أَنسى، وقد أَتذكَّرُ الفصلَ الأخيرَ بلا حنينٍ... لا لشيءٍ بل لأنَّ المسرحيَّةَ لم تكن مكتوبةً بمهارةٍ... فوضى كيوميّات حرب اليائسين، وسيرةٌ ذاتيّةٌ لغرائز المتفرجين. مُمَثِّلُون يُمَزِّقون…

أمومة الجوريّ

أمّي أتيت لأنام ... فما عليّ من كسر النوم، تراكمَ حتى انشقَّ في الصدغِ واد لا يردمه إشفاق سبّابةٍ تهالكت من الرعش ولا اعتصار جبينٍ ناكسةٍ إبر النعاس الرّشيقات كما إبرك في اللحاف، خرّمت مقلتيَّ مرِّي بأصابعك على جفوني لن أفطن إلى أنّها…

إلى أمي

بقلم: محمود درويشأحنّ إلى خبز أميوقهوة أميولمسة أميوتكبر في الطفولةيوما على صدر يوموأعشق عمري لأنيإذا متّ،أخجل من دمع أمي!خذيني، إذا عدت يوماوشاحا لهدبكوغطّي عظامي بعشبتعمّد من طهر كعبك…

قصائد

**1** اليباس الممتد إلى مجرى النسغ الكامل يرتّب لحوله الثاني ... وذلك الذبول عن التفتّح يشي بهبوب ينزع سنوات أخرى عن الكمأ وأنا ما زلت أزرع خسارات على عري البيادر منذ آخر صيف فلا عابرة سبيل حزني ترتب لصباحاتي الندى ولا ماكثة أضغاث…

سِندان الغربة ومطرقة الظروف

اقتربَ الليلُ من منتصفهِ، ليلةٌ شتويةٌ باردةٌ، وبعضُ الغيمِ يحجبُ ضوءَ القمرِ تارةً، ويرسلهُ تارةً أخرى.كانت وفاءُ ترسلُ بصرها في أنحاءِ بيتها تتأملُ جدرانهُ وهي جالسة على أريكةٍ بجانبِ المدفأة، تسترجعُ ذكرياتها القابعة في ركنِ الذاكرةِ…