تصفح التصنيف

مقالات الرأي

قراءة في التصعيد العسكري على إدلب

كلما كثر الحديث عن تقارب تركي أميركي حول شرق الفرات، يمهّد لولادة المنطقة الآمنة، صعَّدت موسكو بالتنسيق مع حلفائها على منطقة إدلب؛ من أجل إحراج تركيا أمام الحواضن الشعبية فيها.لقد بات واضحًا أن هذا التصعيد الذي تشهده إدلب منذ بداية شهر…

ترامب الصادق الوقح

لا يختلف ترامب عن أسلافه من الرؤساء الأمريكان سوى أنه أكثر منهم صدقا لدرجة الوقاحة فيما يسعى إليه، ولا يحتاج إلى تبرير أفعاله وتجميلها.فهو لن يبرر غزوه لفيتنام من خلال ذريعة محاربة ومواجهة الخطر الشيوعي الذي ادّعى أنه يقض مضاجع العالم…

العلاج بالترفيه … ضحك ولعب وحب

فريق الدعم النفسي في محافظة السويداءيمكن تعريف العلاج بالترفيه على أنه مجموعة من الأنشطة، والفعاليات، والبرامج الترفيهية يعدها مختصون، وتعتمد على استخدام وسائل متنوعة مثل؛ الحيوانات، والموسيقا، والألعاب، والرياضة، والفنون المتنوعة بما…

الاعتياد اللغوي

بالتأكيد؛ من مظاهر التمدن في المجتمعات، هو قدرة الناس على معرفتهم بلغات أخرى. فكلما ارتفعت نسبة الشريحة الاجتماعية المتحدثة بلغات أكثر، كانت إمكانية الانفتاح العقلي والتحرر أكبر، نتيجة التواصل المختلف للمعلومات. لكن يأتي المعنى هنا كانفتاح…

نزار قباني وجماليات الشعر في النثر

كُتب عن شعر نزار قباني الكثير، وحظي حتى الآن بدراسات كثيرة متنوعة التناول، بينما ظل نثره البديع خارج الاهتمام ولم يحظ في حدود ما أعلم بدراسة تذكر مع أنه جدير بالبحث شأن شعره تماماً، لا لأنه ينطلق من الينابيع نفسها التي انطلق منها شعره ويطرح…

نزار قباني شاعر معجونة كلماته بالمرأة والحرية

لطالما كانت الوشائج التاريخية تنسج ترابطاً بين بداية كسر التابهوات الاجتماعية في الوسط السوري الأدبي وبين جرأة أشعار نزار قباني، إذ تفاوتت الأحكام في حقه الأدبي وفقاً لذلك. وقد يظن البعض أن تلك الجرأة تتجلى في آلية طرحه شعرياً لتفاصيل الجسد…

مجتمع المشردين والعاطلين عن العمل في أوربا

خلال السنة الأولى لوجودي في ألمانيا، أثار استغرابي وجود متسولين في شوارع المدن الكبرى. وفق روايات المهاجرين القدامى من المعارف، أو ما تنقله وسائل الإعلام عن دول أوربا الغنية "أن الدولة تتكفل بالمواطنين العاطلين عن العمل، كما تتكفل…

عدالة الجوع في محشي الكوسا

في إحدى السهرات التي تتحدث عن الطعام، أخبرت أصدقائي: بأنّ الجهد المبذول في صناعة "محشي الكوسا" لا يتناسب إطلاقاً مع لذته. برغم أن المحشي بالنسبة لباقي أنواع المحاشي لا يُعتبر الجهد فيه عظيماً، ومع ذلك فإن وقت صناعته لا تضاهي إحساس الشخص…

كحل العيون

في 17 نيسان/إبريل 1946 جلا آخر جندي أجنبي عن سوريا الحبيبة، وعمّت الفرحة أنحاء الوطن.. إذ أثمر نضال ربع قرن واستشهاد ما يزيد عن مئة ألف في تحقيق أروع استقلال ناجز وبلا شروط ولا معاهدات.. وافتخر الشعب السوري بأنه أول بلد عربي حقق الجلاء…

أَلَا يزال “وُلْد عبد العزيز” على موعده بزيارة دمشق ؟

ففي الخبر أن الرئيس الموريتاني أعلن في: 30/ 12/ 2018م، أنه يزور سورية في الشهر الأول من سنة: 2019، حيث أكدت مصادر رسمية موريتانية في حينها، أن الزيارة التي سيقوم بها الرئيس محمد وُلْد عبد العزيز لدمشق، تأتي تتويجًا للعلاقات الأخوية التي…

نوتردام.. حريق كاتدرائية أم حريق العقول؟

مليارات من البشر لم يشاهدوا نوتردام، وربما مليارات أخرى لم يسمعوا بها، ولم يدركوا وجودها يوماً، لكن هذا بطبيعة الحال لا يُلغي أن كاتدرائية نوتردام هي واحدة من المعالم الأثرية المهمة في هذا العالم. إنها تشكّل تاريخاً لإنسانيتنا.في حريق…

التحديث والتطوير في مجال التسخير

ومن جملة ما لفت نظري في كتاب (الحركة الشيوعية السورية - الصعود والهبوط) للمؤلـِّـف الدكتور (عبد الله حنا)، تكريسه فصلاً قد يبدو للوهلة الأولى خارجاً عن المضمون، الذي يوحي به عنوان كتابه، فقد أعطى للفصل العنوان التالي: (من السخرة الإقطاعية…

هل حقًا أنّ طبول حرب كبرى تُقرع في سوريا؟

أخذت مصادر إعلامية تردّد أنباء عن أن طبول حرب كبرى تقرع في سوريا، وأن التحالف الدولي يتحضر لهجوم موسع على الحرس الثوري الإيراني في المنطقة الشرقية، من محافظة دير الزور الخاضعة لسيطرته.فبحسب موقع فرات بوست، المتخصص بنقل أخبار المنطقة…

الحب اختراع أنثوي

هل يمكن لنا أن نفصح عن مكنون الفكرة التي تبدو للوهلة الأولى نوعاً من التصوّر الساذج، بأن الحب هو اختراع أنثوي!. في حقيقة الأمر، شخصياً لا أملك أي إثبات عقلي أو علمي لهذا التصوّر، إنه ليس سوى انطباعات اجتماعية، وأدبية تاريخية، وبالتالي…

الاغتراب الثقافي… يهيمن على الطلاب السوريين في تركيا

الابتعاد عن الوطن الأم وما يخلقه من ابتعاد عن اللغة الأم، ونسيان لتاريخ وجغرافية الوطن تشكل أهم العوامل التي تخلق حالة من الاغتراب الثقافي وضياع الشخصية للجيل، فما حال الجيل السوري في ظل الغربة التركية؟ربما لا يشك أحد ما أن أبرز الضحايا…

آلة التكنولوجيا الكونية التي تبتلع أفكارنا ومبادئنا وأخلاقياتنا كثقوب سوداء

دائماً ما كان الفعل الثقافي العالمي، هو على النقيض الأخلاقي من الواقع الاستغلالي للبشر، وآلياته السياسية والاقتصادية. بل كان إضافة إلى ذلك، فعلاً مُقاوماً للقوى التي تمارس خداعها للناس، وساعياً لتحريرهم من عبودية قوى الاقتصاد التي تنتهك…

الحب الشكسبيري

قبل ستة قرون، رسم شكسبير صورة أزلية للحب من خلال عمله المسرحي، روميو وجولييت، والنهاية التعسة التي كانت مرافقة للحبيبين.بالطبع هذا الكلام مقبول في زمن كانت صورة الحب تُبنى على أساس المصلحة الطبقيّة، فأتت المسرحية كتدمير للهوية العاطفية…

رياحُ التغيير في ربيع العرب تتخطَّى دمشق

بغض النظر عن صوابية الحراك الشعبي في سورية، وحجم التدخلات الخارجية فيه، وانحرافه عن مراميه الأولى؛ فإنّ ثمَّة اتفاقًا لا بأس فيه، أن القوى المتنفذة في قرار المنطقة، أرادت أن تجعل من الحدث السوري ثقبًا أسودَ لامتصاص فائض القوة لدى عدد من…

البحث عن الأدرنالين

إنّ السمة الأساسية التي تطبع عالمنا الحالي، هي السعي إلى التأثّر دون استغراق في الأحاسيس. إننا على وجه الدقة نبحث عن الأدرنالين.نريد أن نشعر بالإثارة الذاتية دون أن نفقد إنسانيتنا. أن نشرب خمراً في حانة، ونساعد البشر بنفس الوقت، أن…

الانتخابات المحلية في تركيا تلقي بظلالها على ورقة إدلب

في أول مؤتمر انتخابيّ له في إسطنبول، يوم السبت: 30/ 3/ الفائت، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان: " إنّ أول ما سنفعله بعد الانتخابات المحلية، هو أن نحل مسألة سورية في الميدان إن أمكن، وليس على الطاولة ".صحيحٌ أنّ تحالف العدالة والتنمية…

وثنيّة الأفكار.. هل نستطيع إنهاء التراتبية التي جبلها التاريخ

رغم مرور ما يقارب القرن إلا قليلاً على الحرب العالمية الثانية، وتجسيداتها الإيديولوجية التي انهارت وزالت بصورة شبه تامة من الحاضر، إلا أنّ الأفكار التصارعية التي نشأت في مضمارها، ما زال صداها يتردد حتى الآن، وتجربتها المؤدلجة ما زالت تحضر…