في خطوة غير مسبوقة.. تأجيل دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو

اعتبر رئيس الوزراء أن تأجيل الألعاب سيسمح بإقامتها العام المقبل “في شكلها الكامل، كدليل على تغلب البشرية على الفيروس الجديد”.

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

أعلنت اليابان واللجنة الأولمبية الدولية الثلاثاء 24 أذار/مارس 2020، تأجيل دورة الألعاب الأولمبية التي كانت مقررة الصيف المقبل في طوكيو على خلفية فيروس كورونا المستجد، في خطوة غير مسبوقة تطال الحدث الرياضي الأكبر.

وأفاد الطرفان في بيان مشترك “في الظروف الراهنة وبناء على المعلومات المقدمة من منظمة الصحة العالمية اليوم، خلص رئيس اللجنة الأولمبية الدولية (الألماني توماس باخ) ورئيس الوزراء الياباني (شينزو آبي) إلى أن الأولمبياد الثاني والثلاثين في طوكيو يجب أن يتم تأجيله إلى ما بعد العام 2020، لكن ليس أبعد من صيف 2021، لحماية صحة الرياضيين وجميع المعنيين بالألعاب الأولمبية والمجتمع الدولي”.

الموعد القديم

كان من المقرر أن تستضيف العاصمة اليابانية للمرة الثانية في تاريخها بعد 1960، دورة الألعاب الأولمبية الصيفية، وحددت لها موعدا بين 24 تموز/يوليو والتاسع من آب/أغسطس.

وكانت اللجنة الدولية والمسؤولون اليابانيون قد أكدوا في تصريحاتهم خلال الفترة الماضية، على مواصلة التحضيرات من أجل إقامة الأولمبياد الصيفي في موعده، على رغم تفشي وباء “كوفيد-19”.

لكن اللجنة وجدت نفسها تحت ضغوط متزايدة من قبل الرياضيين والاتحادات الرياضية من أجل اتخاذ قرار بتأجيل الأولمبياد.

وهي أعلنت 22 آذار/مارس للمرة الأولى، أن تأجيل الأولمبياد بات احتمالا مطروحا، لكنها أمهلت نفسها أربعة أسابيع من أجل اتخاذ قرار نهائي بهذا الشأن، قبل أن تعلن اليوم التأجيل بشكل رسمي.

إذن الضغوط المتزايدة على اللجنة الأولمبية من رياضيين واتحادات في ظل تفشي وباء “كوفيد-19” الذي أدى إلى نحو 17 ألف وفاة معلنة حول العالم، وفرضِ قيود واسعة على حركة التنقل والسفر، دفع إلى اتخاذ قرار تأجيل دورة للمرة الأولى في التاريخ الحديث للأولمبياد (منذ 1896).

مباحثات سبقت قرار التأجيل

أجرى باخ وآبي في وقت سابق اليوم مباحثات هاتفية، كشف على إثرها المسؤول الياباني أن بلاده اقترحت تأجيل الأولمبياد لفترة عام.

وأوضح آبي “اقترحت تأجيلا لنحو عام (للألعاب الأولمبية)، والرئيس باخ رد موافقا بنسبة 100 بالمئة”.

واعتبر رئيس الوزراء أن تأجيل الألعاب سيسمح بإقامتها العام المقبل “في شكلها الكامل، كدليل على تغلب البشرية على الفيروس الجديد”.

من جهتها، أكدت عمدة مدينة طوكيو يوريكو كويكي أنه بحال تأجيل الألعاب إلى العام المقبل، فالدورة ستحافظ على اسمها “طوكيو 2020”.

ضغوطات سبقت قرار التأجيل

أعربت اللجنة الأولمبية الأميركية عن تأييدها لقرار التأجيل بعد استطلاعها آراء نحو أربعة آلاف رياضي أميركي، وقالت اللجنة في بيان “بات من الواضح أكثر من أي وقت مضى أن خيار التأجيل هو أكثر الخيارات المناسبة”، مضيفة “نشجع اللجنة الأولمبية الدولية على اتخاذ جميع الخطوات اللازمة لضمان إمكانية إقامة الألعاب في ظروف آمنة وعادلة لجميع المتنافسين”.

وكان عضو اللجنة الأولمبية الدولية الكندي ديك باوند أعلن الإثنين أن لا مفر من التأجيل، وقال “تفسيري لإعلان اللجنة الأولمبية الدولية (الأحد) هو أنهم لا يريدون إلغاء الألعاب الأولمبية ولا يعتقدون أنه يمكنهم الاستمرار في الإبقاء على انطلاقها في 24 (تموز) يوليو”.

وطالب الاتحاد الأميركي للجمباز بدوره بتأجيل الألعاب الأولمبية، وقال “نضيف صوتنا إلى أصوات جميع المطالبين بالتأجيل”، في رد فعل لثالث اتحاد رياضي في الولايات المتحدة يطالب بعد تنظيم الالعاب هذا الصيف بعد اتحادي ألعاب القوى والسباحة.

من ناحية أخرى، قال رئيس اللجنة الأولمبية البريطانية هيو روبرتسون لقناة “سكاي سبورتس نيوز” أنه “إذا استمر الفيروس كما تتنبأ به الحكومة، فلا أعتقد أن هناك أي طريقة يمكننا من خلالها إرسال فريق” إلى الاولمبياد.

وكذلك أعلنت أستراليا عدم مشاركتها في الدورة بحال أقيمت في موعدها المقرر.

أرقام

ولم يسبق أن تم تعديل أي موعد لدورة أولمبية صيفية لسبب غير الحرب العالمية. وتم إلغاء دورات 1916 (بسبب الحرب الأولى)، و1940 و1944 (بسبب الحرب الثانية). وتعد الدورات الأولمبية الصيفية أكبر حدث رياضي عالمي على الإطلاق، وتستقطب لدى إقامتها مرة كل أربعة أعوام، نحو 11 ألف رياضي، إضافة إلى ملايين المشجعين.

مصدر رويترز
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!