بعد المتغيرات الجديدة ما مصير الفصائل الراديكالية شمال غربي سوريا؟ (2/2)

تنظيمات متعددة بعمامة واحدة.

محاولة للتعرف على التنظيمات الراديكالية الرافضة إجمالاً لكل اتفاقيات التسوية في إدلب، التي تشكّل بتسمياتها المختلفة العمود الفقري للفكر الجهادي.

0
الأيام السورية؛ سلام محمد

تنتشر شمال غربي سوريا، مجموعة من التنظيمات المتطرفة الرافضة إجمالاً لكل اتفاقيات التسوية في إدلب، لكنها ظلّت عموماً منضبطة تحت عباءة “هيئة تحرير الشام”، التي تشكّل بتسمياتها المختلفة العمود الفقري لتلك التنظيمات، لكنها تتمتع بمرونة سياسية أكثر من بقية التنظيمات. وظهرت، في الأيام السابقة، بوادر مواجهة بين «هيئة تحرير الشام» (التي تضم جبهة النصرة) وتنظيم «حراس الدين» المنشق عن الأولى في ريف إدلب، والمعروف بتشدده ورفضه الاتفاقيات بين الأتراك والروس في إدلب.

تنظيم حراس الدين

1/ تأسس تنظيم «حراس الدين» بعد انشقاق عدد من مؤسسيه عن «جبهة النصرة» أثناء إعلان الأخيرة انفصالها عن تنظيم «القاعدة» وتحولها إلى”هيئة تحرير الشام”.

2/ نشأ تنظيم «حراس الدين» في 27 فبراير (شباط) 2018، حيث أعلنه عنه.

3/ أسهم عاملان أساسيان في ولادة هذا التنظيم: «الأول إعلان زعيم جبهة النصرة أبو محمد الجولاني في يوليو (تموز) 2016 فك الارتباط عن تنظيم (القاعدة) وذلك تسبب بعدد كبير من الانشقاقات عن جبهة النصرة، ومن بين المنشقين القائد العسكري لجبهة النصرة سمير حجازي (أبو همام الشامي) والقائد العام سامي العريدي.

والعامل الثاني هو قيام جبهة النصرة بالتحالف مع عدد من الفصائل وتشكيل هيئة تحرير الشام في يناير (كانون الثاني) 2017، وهذا أيضا تسبب في مزيد من الانشقاقات عن جبهة النصرة». 4/ يعتبر تنظيم «حراس الدين» نفسه أحد أفرع تنظيم «القاعدة» ويدين بالولاء إلى الظواهري، ويسيطر عليه متطرفون قادمون من مختلف دول العالم وبشكل أساسي من الأردن وتونس.

5/ لا يعتبر التنظيم، من التنظيمات التي تمتلك قدرة وقوة عسكرية بحد ذاته «لذلك غالباً ما يلجأ إلى التحالفات مع تنظيمات متشددة أخرى عند قيامه بهجمات عسكرية على المناطق الخارجة عن سيطرته.

6/ التنظيم ليس لديه قيادة مركزية فعلية، وإنما كل مجموعة تابعة له تقوم بإدارة شؤونها وتخطط وتنفذ لعمليات الخطف أو القتل بحسب ما تراه أنه يحقق أهدافها.

7/ التنظيم يتحكم بأربعة مراكز احتجاز سرية تحتوي قرابة 113 محتجزاً». واستند التقرير إلى روايات عدد من المفرج عنهم من مراكز الاحتجاز التابعة لـ«تنظيم حراس الدين»، الذي لا يعلن غالباً مسؤوليته عن عمليات الخطف أو الاحتجاز؛ ذلك تجنباً للاصطدام مع المجتمعات المحلية قدر الإمكان.

عناصر مع راية تنظيم حراس الدين (خبر 24)

8/ يتميّز “حراس الدين” بسرّية العمل والهيكلية العسكرية والأمنية الصارمة. كذلك يلفّ الغموض قائده أبو همام الشامي، إذ لا بيانات كثيرة لهذا التنظيم، ولا مكان ثابتاً لوجود عناصره، أي أنهم لا يسيطرون على قرى أو بلداتٍ بعينها، إنما يتوزّعون جغرافياً في عدد من قرى إدلب، وقريباً من ريف اللاذقية الشمالي.

9/نجح التنظيم في استقطاب مجموعات صغيرة، اختلفت حول الولاء لـ”هيئة تحرير الشام”، مثل من تبقّى من تنظيم “جند الأقصى”، و”جند الملاحم”، و”جند الشريعة”، و”جيش الساحل”، و”جيش البادية”، وعدد من المجموعات التي تُطلق على نفسها وصف “السرايا”، مثل “سرية غرباء”، و”سرية الساحل”.

10/ إضافة إلى هؤلاء، يستقطب التنظيم أيضاً الهاربين من مناطق “داعش”، وكثيراً من “المهاجرين” الذين ينجذبون إلى التنظيمات الجهادية غير المهادنة، بسبب انعدام خيارات التسوية أو العودة إلى بلدانهم أمامهم. وليس لدى التنظيم وفرة بالسلاح الثقيل، فيما تُشير التقديرات إلى أن عدد عناصره بين ألف و1500، يقودهم عسكرياً أبو همام، وشرعياً سامي العريدي.

11/ على الرغم من تشدّده الفكري، فإن “حراس الدين” يتمتع بمرونة على الأرض، ويتعامل مع كل الفصائل العسكرية في ريف اللاذقية الشّمالي، وريف حماة الغربي، في غرفة عسكرية واحدة هي غرفة عمليات “وحرّض المؤمنين”. كذلك يتعاون أمنياً، بشكل سري، مع “هيئة تحرير الشام”، وهو ما أسهم في تخفيف التوتر بينهما. سياسياً، كان “حراس الدين” أول فصيل يرفض اتفاق سوتشي حول إدلب الموقّع بين روسيا وتركيا، لكونه ينظر إلى نفسه كممثل حقيقي لتنظيم “القاعدة” في سورية، وبهدف إحراج خصمه “هيئة تحرير الشام” التي لم ترحّب بالاتفاق، لكن لم ترفضه رسمياً.

12/ يعتبر “حراس الدين” تحت المجهر الدولي والإقليمي لأسباب عدة، منها انتشاره في مناطق حساسة بالنّسبة لجميع الأطراف الإقليمية، وعلى رأسها روسيا وتركيا، مثل منطقة ريف اللاذقية، إضافة إلى أن التنظيم يضمّ عدداً كبيراً من المصنّفين على أنّهم من أخطر الجهاديين في العالم، فضلاً عن ارتباطه الصريح بتنظيم “القاعدة”، ما يجعله، بنظر الدول الكبرى، مصدر تهديد لها، بسبب ميل “القاعدة” إلى شنّ عمليات عسكرية ضد أهداف غربية.

13/ حتى الآن لم يُسجل له القيام بأي عمل ضد هدف غربي. وقد وجّهت الولايات المتحدة ضربات جوية للتنظيم أكثر من مرة، أدت إحداها في 31 أغسطس/ آب الماضي إلى مقتل أربعين على الأقل من قيادات التنظيم.

الحزب التركستاني في بلاد الشام

1/ يعتبر من أكثر المجموعات المقاتلة الأجنبية حضوراً في الساحة السورية.

2/ كان له دور بارز في العديد من المعارك التي شهدها الشمال السوري.

3/ لا تتوافر معلومات دقيقة حول عدد العائلات التركستانيّة في سورية اليوم، لكن مصادر عدة تقدر العدد بين ألف و1500 عائلة، بينما يقدّر عدد المقاتلين بما بين 2000 و3000 مقاتل، بعد أن قُتل منهم المئات خلال المعارك ضد قوات النظام.

4/ يتخذ التركستان من ريف إدلب الغربي، وريف اللاذقية الشمالي، ملاذاً لهم، ولديهم معسكرات مشتركة مع الكتائب الأوزبكية والقوقازية في مناطق جبلية لتدريب أطفالهم، الذين تجاوزوا الثانية عشرة، على حمل السلاح ومهارات القتال.

مقاتلون من الحزب التركستاني في بلاد الشام (خبر 24)

أنصار التوحيد

1/ في الثاني من مارس/ آذار 2018، أعلن عن تشكيل عسكري جديد في محافظة إدلب باسم “أنصار التوحيد” بقيادة أبو ذياب سرمين.

2/ بحسب مصادر مطلعة، فإن هذا التشكيل، الذي يضم بين 300 و350 مقاتلاً.

3/ كان ينتشر في كل من سرمين والنيرب وجبال اللاذقية.

4/ هو إعادة هيكلة لفصيل “جند الأقصى”، الذي تم حله في أواخر يناير/ كانون الثاني 2017.

5/ اعتمد التنظيم أيضاً على عناصر من الفصائل ممن اتخذوا الحياد في حرب الفصائل على “جند الأقصى” ممن بايعوا “تحرير الشام” والحزب الإسلامي التركستاني.

لوغو تنظيم أنصار التوحيد (يوتيوب)

جبهة أنصار الدين

1/ من التنظيمات الأخرى المنتشرة في المنطقة، “جبهة أنصار الدين”، التي تأسست في سبتمبر/أيلول 2014، بعد اندماج أربعة فصائل، أغلبها من “المهاجرين”.

2/ في مطلع عام 2017، قررت “أنصار الدين” الاندماج مع “جبهة فتح الشام” (جبهة النصرة) وفصائل عدة، لتشكيل “هيئة تحرير الشام”، لكنها عادت وانشقت عنها في فبراير/ شباط 2018، نتيجة خلافات داخلية.

3/ يبلغ عدد الأفراد الذين انشقوا عن “هيئة تحرير الشام” وعادوا إلى مسمى “جبهة أنصار الدين” قرابة 300 شخص، يمتلكون أسلحة خفيفة ومتوسطة.

لحظة الإعلان عن جبهة أنصار الدين (زمان الوصل)

4/ لا يوجد لهم تمركز حقيقي في أيّ جبهة، ويعتمدون على الانتقال من مكان إلى آخر، وهم يرفضون الاتفاقات السياسية التي تخصّ المنطقة.


إقرأ المزيد:

بعد المتغيرات الجديدة ما مصير الفصائل الراديكالية شمال غربي سوريا؟ (1/2)

مصدر الشبكة السورية لحقوق الإنسان العربي الجديد بي بي سي، الشرق الأوسط
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!