الدبكة الكُردية.. لغة الفرح الجماعي عند الشعب الكردي

تتميّز الدبكة الكُردية بالنَّغمات الراقصة والإيقاعات المُميَّزة، وتختلف الحركات الراقصة تبعاً لعدد الخطوات، وطريقة تشابك الأيادي، والحركات الفردية، والإيقاع.

0
الأيام السورية؛ حنان معمو

تعود جذور الدبكة الكُردية إلى مئات السنين، وتتشابه غالبية الدبكات في تشابك الأيدي، إلا أنها تختلف في الحركات وأسلوب الدبكة «الحلقة» الموحد، في تناغم وإيقاع يتميز بهما الأكراد في أفراحهم ومناسباتهم السعيدة.

ميزات الدبكة الكُردية

تتميّز الدبكة الكُردية بالنَّغمات الراقصة والإيقاعات المُميَّزة، وتختلف الحركات الراقصة تبعاً لعدد الخطوات، وطريقة تشابك الأيادي، والحركات الفردية، والإيقاع.

تقدم الدبكة الكُردية متعة بصرية وفنية رائعة بإيقاعاتها المختلفة وتصميم رقصاتها والنغمات المرافقة لها، وهي تحضر بمختلف المناسبات والفعاليات لتبرز ذلك التوهج في الذاكرة الجمعية والحنين إلى الماضي.

ولكل منطقة كُردية رقصاتها الخاصة رغم تشابه بعض الحركات التي تتميز بسرعة الإيقاع والأداء الجماعي، إلا أن لكل رقصة أسلوبها الخاص واسمها المختلف، وتتطلب أدوات موسيقية شعبية تجعلها أكثر إثارة.

الدبكة الكُردية فعل جماعي

تتميّز الدبكة الكُردية بأنّها رقصة جماعية ذات قواعد واضحة، كما تتميز بأنّ الدائرة هي الفضاء الخاص بها؛ إذ أنّ هذه الرقصة تُعبّر عن روح الجماعة بشكل متكامل، على عكس الرقصات الغربية والشرقية التي تقوم بالرقص الفردي بين الجماعة أو بالرقص بين شخصين، كما أنّ الدبكات الشعبية من الأمور التي تزيد من الثقة بالذات، وتُشجّع على أن تكون الشخصية اجتماعية.

وما تتميز به الدبكة الكُردية أنها تقوم على مشاركة الجنسين، المرأة والرجل في كل مراحلها، فليست هناك رقصات خاصة بالرجل، أو أخرى تخص المرأة بشكل منفصل، بل غالبيتها يتشارك فيها الاثنان، علماً أن بعضها يحتاج إلى بعض القوة واللياقة، كرقصة “كورمانجي” التي تستدعي تمارين رياضية هي أقرب إلى الجري.

دبكة كردية (الجزيرة)

أنواع الدبكة الكُردية

وتؤكد الدراسات التاريخية أن الدبكة الكُردية في أصولها تتكون من ثلاثة أنواع رئيسية وهي “الكرمانجية” و”السورانية” و”الفيلية” منها تتوزع إلى دبكات فرعية ولكن باختلافات بسيطة في طريقة تشابك الأيدي أو الحركات الفردية أو سرعة الإيقاع، مثل «هورزي» و»شيخاني» و»سي كافي» و»بيشمركة» و»باكية»، وغيرها الكثير.

ولعل أكثر الرقصات شهرة هي «الدبكة الكُردية أو الكورمانجية»، والتي تتخذ شكلاً دائرياً، وهي مرتبطة بالفولكلور الكُردي كثيراً، علماً أن الرقصة نفسها تختلف بشكل بسيط بين منطقة كُردية وأخرى، وتحمل هذه الرقصة كثيراً من الأسرار، وتتميز بصعوبتها، فليس كل مبتدئ يستطيع أن يؤديها، ففيها حركات معقدة للقدم، على أنغام موسيقية سريعة «تكهرب الدماغ» وتجعل العرق يتصبب من الراقص، ما يوجب استخدام الأكتاف وتلامسها في هيستيريا جميلة تشكل لوحة بديعة.

بينما تتميز «شيخاني» بسهولة أدائها الذي يستوجب الانضمام إلى الحلقة من الأمام، ومن ثم مد القدم اليسرى وإرجاعها ثم اليمنى وإرجاعها فالمشي خطوة بشكل أفقي، وهكذا، فيما الأيادي متشابكة بإصبع البنصر.

لوحة فنية عن الدبكة الكردية (البغدادية)

الأعراس والأعياد

الأعراس هي الساحة الأساسية للرقصات الكُردية، ويحييها فنانون شعبيون يقسمون الحفلة إلى فقرات، كأن تكون فقرة لـ «شيخاني»، وأخرى لـ «كورمانجي»، وغيرها لـ «كوجري». وهكذا، من خلال لبس الألبسة الكُردية الفولكلورية.

وكذلك يكون عيد «نوروز»، وهو العيد القومي، والوطني، ورأس السنة الميلادية لدى الكُرد، فرصة لتعبير الكُرد عن فرحهم بحلقات الدبكة والأغاني.

الآلات الموسيقية المستخدمة في الدبكة الكُردية

آلة البزق (معازف)

من الآلات التي تستخدم عند تأدية الدبكة الكُردية:

1/ دهوَل (الطبل) يمتاز بكبر حجمه ويستخدم عند استعماله نوعين من الأعواد أحدهما رفيع والآخر غليظ معقوف.

2/ زرِنا في الأصل (سوورنايى) أي قصبة الفرح، وهي عبارة عن أسطوانة مجوفة تتسع تدريجيا كلما ابتعدت عن فتحة الفم، مصنوعة من خشب خاص وبه عدة ثقوب للتحكم بالنغمات.

3/ دودك(دودانك) مطبق، شبابه، ويسميها البعض (دوزه له) أي قصبتان وهو عبارة عن قصبتين مجوفتين متلاصقتين ربما بواسطة القير أو الخيوط على سطحيهما عدة ثقوب مرتبة مزدوجة.

4/ الناي(بلوير) هناك أنواع مختلفة من الناي وهو يصنع عادة من خشب الصاج أو من القصب أو من شجرة المشمش وهي عبارة عن اسطوانة مفردة بها عدة ثقوب.

5/ الآلات الوترية كالطنبور والبزق.

ملابس الدبكة

الكُردي والكُردية حريصان جدا على لبس وملابسهم التقليدية، وخاصة أثناء احتفالات الأعراس والأعياد القومية، حيث يعتز كلاهما بزيه.

النساء يرتدين ثوبًا طويلاً يغطي في الغالب القدمين بالكامل وله كمان طويلان. الجزء السفلي من الثوب يكون قسمين: الخارجي منهما عبارة عن “دشداشة” من قماش شفاف جدًّا ذي خيوط حريرية ومطرز بالمنمنمات والحراشف البراقة الشبيهة بحراشف السمك، والجزء الداخلي حريري رقيق داكن اللون غير شفاف ليعمل كخلفية عاكسة للدشداشة.

وتمتاز النساء بملابسهن الزاهية، والألوان التي تدل على الفرح، وحليهن البسيطة الجميلة، بينما تعتمد زينتهن على الحناء والكحل.

بينما الرجل يتميز بلباسه المريح والذي يتكون من قطعتين سروال عريض وسترة ملفوفة ويجمعهما معا زنار عريض.

بالنسبة للرجال فإنهم يرتدون سروالاً فضفاضًا يسمى “شروال”، وغالبًا ما يكون من القماش الثقيل، ويكون واسع في منطقة الفخذين وضيق عند الكعبين، ويتم ربطه على الخصر بحبل أو قماش عريض خفيف لونه مختلف، وأحيانًا يكون مزركشًا، وسترة من نفس اللون ونوع قماش الشروال.

دبكة كردية (منتديات ورد)
مصدر جريدة الحياة صحيفة المدى روداو
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!