سوريا.. الوضع الحالي ومخاطر انتشار وباء كورونا

بناءً على الوضع الوبائي الحالي في المنطقة مع الانتشار السريع للحالات في البلدان المجاورة، ترى منظمة الصحة العالمية أن الخطر العام على سوريا مرتفع للغاية.

0
ترجمة وإعداد: هاني محمد

تعتبر القدرة الوطنية للتأهب والاستجابة في المستوى 2 من 5 (استنادًا إلى التقرير السنوي للوائح الصحية الدولية 2019)، حيث 5 هي أعلى قدرة، مما يشير إلى قدرة محدودة تتطلب دعمًا فنيًا وتشغيليًا.

حتى 20 مارس 2020، لم يتم الإبلاغ عن حالات مؤكدة من COVID-19 في الجمهورية العربية السورية.

بين 19 فبراير و 13 مارس 2020، تم اختبار ما مجموعه 61 حالة لـ COVID-19، وكانت النتيجة سلبية لكل الحالات.

بناءً على الوضع الوبائي الحالي في المنطقة مع الانتشار السريع للحالات في البلدان المجاورة، ترى منظمة الصحة العالمية أن الخطر العام على سوريا مرتفع للغاية.

بالنظر إلى النظام الصحي الهش في سوريا، فإن خطر الانتشار السريع للأمراض في جميع أنحاء البلاد مرتفع.

خطر الحالات الوافدة إلى سوريا وانتقال العدوى

أصبح خطر الحالات الوافدة إلى سوريا وانتقال العدوى داخلياً في المجتمع مرتفعًا جدًا للأسباب التالية:

1) كان هناك ارتفاع في عدد الحالات في الدول المجاورة، بما في ذلك تلك التي تشترك في الحدود مع سوريا، مثل العراق ولبنان والأردن.

2) هناك حركة سكانية كبيرة ومتكررة بين سوريا وإيران والدول المجاورة من أجل زيارة الأماكن المقدسة.

3) يُتوقع إقامة العديد من التجمعات هذا الشهر بمناسبات مواسم الأعياد الدينية، مما قد يؤدي إلى الانتشار في المجتمع.

4) من المحتمل أن يكون الفشل في اكتشاف الحالات المشتبه فيها بسبب نظام المراقبة المحدود الحالي، والذي يغطي بشكل أساسي مرافق الصحة العامة، إلى جانب القدرة المحدودة للأطباء والعاملين في مجال الرعاية الصحية، بسبب الأعراض غير المحددة والمشتركة مع أمراض تنفسية أخرى.

5) هناك قدرة وطنية محدودة لبناء الاتصال وإدارة الحالات بسبب النظام الصحي الهش مع محدودية توافر المعدات الطبية والمرافق الصحية، وخاصة في المناطق الريفية والمناطق التي يصعب الوصول إليها.

6) يقيم السكان الضعفاء في جميع أنحاء البلاد، مثل النازحين واللاجئين الفلسطينيين بشكل رئيسي الذين هم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض بسبب محدودية الوصول إلى الرعاية الصحية وتدهور الظروف المعيشية. على الرغم من وجود اتفاق لوقف إطلاق النار، فإن خطر الأعمال العدائية لا يزال قائماً في شمال غرب سوريا، مما يزيد من تعرض السكان لأي مرض معد.

مصدر منظمة الصحة العالمية أوتشا
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!