استمرار الهدوء الحذر.. والنظام يهدد بعمل عسكري لفتح طريق” إم 4″ شمال غربي سوريا

يهدد النظام السوري بشكل متواصل ،بشن عمل عسكري واسع النطاق من أجل السيطرة على الطريق الدولي إم 4 ، الذي يصل الساحل في غرب البلاد بمدينة حلب كبرى مدن الشمال السوري، بعد رفض شعبي كبير لوجود دوريات روسية على الطريق.

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

يسود الهدوء الحذر مناطق شمال غربي سوريا، الخميس 19 آذار/ مارس 2020، مع دخول وقف إطلاق النار الجديد يومه الـ13 على التوالي، بعد أن حاولت قوات النظام حاولت، الثلاثاء الماضي، التسلل على محور الفطيرة ومحاور ريف إدلب الجنوبي، وفي إثر ذلك، قتل 4 عناصر وأصيب آخرون من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، خلال المحاولة الفاشلة.

النظام السوري يهدد بعمل عسكري

من جانبها، نقلت صحيفة “الوطن”، التابعة للنظام، عمن سمته بـ”القائم بأعمال محافظة إدلب” محمد فادي السعدون قوله إن فتح الطريق الدولي اللاذقية حلب، المعروف بـ”أم 4″، قد يتم من خلال عمل عسكري تقوم به قوات النظام السوري بدعم من روسيا.

واعتبر السعدون أن “هيئة تحرير الشام” (جبهة النصرة سابقاً) اتخذت من جزء كبير من السكان دروعاً بشرية، لإعاقة مرور الدوريات على الطرق الدولية، وإعاقة تنفيذ الاتفاق، مضيفاً “كما تم نسف وتدمير جسر من أجل إعاقة تنفيذ الاتفاق ومنع تشغيل الطريق”.

وقال إن الجانب الروسي أعطى تركيا مهلة لتنفيذ الاتفاق، مشيراً إلى أن قوات النظام السوري بانتظار نفاد هذه المهلة “من أجل سدّ الذرائع”. وأضاف “أرى أن الأمور ستذهب إلى عمل عسكري”.

استمرار دخول الأرتال العسكرية التركية

في السياق، ذكرت مصادر أهلية ل” الأيام” أنها شاهدت آليات تركية تعمل على فتح طريق حلب-اللاذقية السريع المعروف بـإم 4، في وقت قال فيه المرصد السوري لحقوق الإنسان إن رتلا تركيا ثالثا خلال يوم واحد، دخل الأربعاء 18 آذار/ مارس، من معبر كفرلوسين شمال إدلب، ويتألف الرتل من نحو 50 آلية عسكرية تركية.

مصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان الوطن السورية العربي الجديد
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!