هدوء حذر تقطعه اشتبكات متقطعة شمال غربي سوريا

المنطقة لم تشهد سوى إطلاق نيران من المدافع الآلية وقذائف الهاون والمدفعية من قوات النظام والفصائل الإيرانية على بعض الخطوط الأمامية في محافظتي حلب وإدلب.

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

عاد الهدوء الحذر صباح الجمعة 6 شباط/ فبراير 2020، إلى شمالي غربي سوريا إثر بدء التهدئة المتفق عليها بين روسيا وتركيا، إذ دخل اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب حيز التنفيذ منتصف الليل بالتوقيت المحلي. غير أن قوات النظام قصفت في اللحظات الأولى لبدء تنفيذ الاتفاق بلدات في ريفي إدلب الجنوبي وحلب الغربي.

وقال شهود إن المنطقة لم تشهد سوى إطلاق نيران من المدافع الآلية وقذائف الهاون والمدفعية من قوات النظام والفصائل الإيرانية على بعض الخطوط الأمامية في محافظتي حلب وإدلب.

مقتل جندي تركي

من جانبها، قالت وزارة الدفاع التركية فجر اليوم إنها قتلت 21 فردا من القوات التابعة للنظام السوري، بعد مقتل جندي من الجيش التركي في منطقة عملية “درع الربيع” بمحافظة إدلب، عندما أطلقت قوات النظام نيرانها ضد القوات التركية قبيل إعلان الاتفاق التركي الروسي.

وأضافت الوزارة في بيان أنه تم تدمير مدفعين وراجمتي صواريخ لقوات النظام السوري، وتابع البيان “لم يذهب دم شهيدنا هدرًا، وتم الرد على الفور انتقامًا له”.

خروقات النظام

في السياق، أطلقت قوات النظام عدة قذائف على مناطق في الأبزمو وتقاد بريف حلب الغربي، والفطيرة والبارة بجبل الزاوية، كما حصلت استهدافات واشتباكات بين قوات النظام السوري وفصائل المعارضة على محاور بجبل الزاوية بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة، حيث قتل 6 عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، بينما قتل 9 على الأقل من الحزب الإسلامي التركستاني، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

مجازر قبل كل اتفاق

كما هو المعتاد قبل كل اتفاق، وغداة لقاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع نظيره الروسي، الخميس، في العاصمة الروسية موسكو، ارتكبت الطائرات الحربية الروسية، مجزرة مروعة أسفرت عن مقتل 15 مدنياً بينهم 5 نساء وطفلان، بينما أصيب نحو 20 آخرين، نتيجة استهداف مزرعة دواجن لجأ إليها مدنيون في مدينة معرة مصرين شمال غربي سوريا، ونقلت فرق الدفاع المدني (الخوذ البيضاء)، المصابين إلى المراكز الطبية القريبة من المنطقة، فيما تتواصل أعمال البحث والإنقاذ في مكان الهجوم.

مصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان الجزيرة نت العربية نت
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!