لبنان يدخل نادي النفط وعقوبات أميركية على داعمين لـ «حزب الله» في لبنان

هل دخول لبنان نادي النفط كما أكد الرئيس اللبناني مشال عون، يعني أن الحكومة اللبنانية تسعى للخروج من الأزمة المالية والاقتصادية التي تدفع بالبلاد إلى مزيد من الانهيار؟

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

كشفت وزارة الخزانة الأميركية في بيان، الأربعاء 26 شباط/ فبراير، أن عقوبات جديدة طاولت 3 أشخاص متهمين بدعم «حزب الله» ووصفتهم بـ«الإرهابيين العالميين»، و12 هيئة مقرها لبنان مرتبطة بـ«مؤسسة الشهيد»، كجزء من شبكة تدعم الحزب.

أشخاص وهيئات

وقال بيان الوزارة إن “مكتب مراقبة الأصول الأجنبية فرض عقوبات على شركة أطلس القابضة لامتلاكها أو السيطرة عليها من قبل مؤسسة الشهيد، وكذلك مسؤول كبير في الشركة، يدعى قاسم محمد علي بزي، وعلى 10 شركات تابعة لـ(أطلس). هي صيدلية شاهد، وشركة أمان للوقود، وشركة أمانا بلس، وشركة الكوثر، وشركة أمانة للصباغة والدهانات، وسيتي فارما، وشركة الخدمات السياحية العالمية، وشركة ميراث، وشركة سانوفيرا فارم، وشركة كابيتال”.

كما فرضت الوزارة على جواد نور الدين والشيخ يوسف عاصي عقوبات، كونهما «قادة أو مسؤولين في مؤسسة الشهيد في لبنان، التي تم تصنيفها سابقاً مؤسسة تدعم الإرهاب في يوليو (تموز) 2007». كما صنفت شركة «ميراث» التي يملكها أو يسيطر عليها جواد نور الدين.

وقال وزير الخزانة ستيفن منوتشين، إن “(حزب الله) يستفيد من بيع البضائع الحيوية لصحة الشعب اللبناني واقتصاده، مثل الأدوية والبنزين”.

حزب الله يرفض تدخل صندوق النقد الدولي

على صعيد آخر، برزت اعتراضات في بيروت على موقف «حزب الله» الرافض لتدخل «صندوق النقد الدولي» في معالجة الأزمة الاقتصادية والمالية، عشية بدء شركة «توتال» الفرنسية حفر أول بئر نفطية في المياه اللبنانية.

لبنان يدخل نادي النفط

من جهته، أكد الرئيس اللبناني مشال عون أن لبنان “يدخل لبنان رسمياً نادي النفط”، وأن لبنان سيشهد (الخميس) 27شباط/ فبراير، يوماً تاريخياً “سوف يذكره حاضر لبنان ومستقبله” مؤكداً أن “هذه الثروة لكل اللبنانيين من دون مواربة”.

وتزامن ذلك مع تزايد ضيق الخيارات أمام الحكومة اللبنانية للخروج من الأزمة المالية والاقتصادية التي تدفع بالبلاد إلى مزيد من الانهيار.

مصدر الشرق الأوسط
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!